حذرت دراسة جديدة من أن تراجع النحل البري يهدد إنتاج قطاعات زراعية أساسية في أميركا الشمالية.
وتؤدي هذه الحشرات دورا أهم مما كان يظن حتى الآن في الزراعة على ما
وكتب معدو الدراسة، التي نشرت في مجلة "رويال سوساييتي بي"، "أظهرت أبحاثنا أن تراجع أعداد الحشرات الملقحة قد ينعكس مباشرة تراجعا في المحاصيل والإنتاج في غالبية الزراعات المدروسة وأن الأنواع البرية تساهم بشكل كبير في تلقيح غالبية المزروعات التي شملتها الدراسة في مناطق زراعية رئيسية". 
ودرس الباحثون، في الدراسة التي مولتها جزئيا وزارة الزراعة الأميركية، زراعات شملت الفاكهة والخضار تعتمد على تلقيح نحل بري ومدجن في الولايات المتحدة وكندا. وأظهرت أعمالهم أن النحل البري يؤدي دورا كبيرا "حتى في مناطق الزراعة المكثفة".
وبحسب حسابات أجراها الباحثون، تتجاوز قيمة الإنتاج السنوي المرتبط بالنحل البري 1,5 مليار دولار في مقابل 6,4 مليار دولار للنحل المدجن.
وخلص الباحثون إلى أن الزراعة لن تستفيد كثيراً من الاستثمار في المبيدات والأسمدة من دون معالجة مشكلة تراجع عدد النحل من خلال الإبقاء على زهور برية.
ويشهد نصف أنواع الحشرات الضرورية للأنظمة البيئية والاقتصادية تراجعا سريعا في العالم على ما أظهرت دراسة نشرت العام 2019 وحذرت من "انهيار كارثي" للأوساط الطبيعية.