سان فرانسيسكو (د ب أ)

طور فريق من الباحثين بالجامعة الوطنية في سنغافورة، تقنية جديدة لجعل الروبوتات أكثر ذكاء، بتزويدها بوحدة استشعار مدمجة تعمل على غرار الشبكات العصبية الطبيعية في الكائنات الحية. وأفاد موقع «تيك إكسبلور» المتخصص في مجال التكنولوجيا، أن الباحثين بقسم الكمبيوتر وهندسة المواد بالجامعة، نجحوا في تمكين الروبوت من استخلاص نتائج دقيقة، بشأن الأشياء المحيطة به، عن طريق وحدات استشعار خاصة باللمس والرؤية.
واستخدم فريق الدراسة نوعية من الجلد الصناعي تحمل اسم «أسينكرونوس»، تتميز بقدرتها على استشعار اللمس أسرع من الجلد البشري، بواقع ألف مرة، كما يمكنها التعرف على أحجام وملمس وصلابة الأشياء بمعدل أسرع عشر مرات من غمضة العين.