نسرين درزي (أبوظبي)

تستعد دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لإطلاق «موسم فنون الطهي 2020» بحلته الجديدة، تعزيزاً لقطاع الضيافة، ودعماً لفعاليات المأكولات والمشروبات المتواصلة على مدار العام، وأول برامج الموسم الحالي حملة «سافر بنكهات الطعام» التي تلقي الضوء على مطاعم الإمارة وخياراتها اللامحدودة في المطابخ العالمية، المستوحاة من مختلف الثقافات. 
ويأتي ذلك، بالتزامن مع حملة «اكتشف المفاجأة» للتسوّق، الفعالية السنوية التابعة لمنصة عروض أبوظبي والتي تستمر فعالياتها حتى 31 أغسطس، ويشارك فيها أكثر من 3.500 متجر في أكثر من 20 مركزاً تجارياً تشتهر كلها بتقديم تجارب طعام متفردة. 

أجندات جاذبة
وأوضح علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في «الثقافة والسياحة ـ أبوظبي»، أنه بعد نجاح دورة العام الماضي من «فنون الطهي» في استقطاب المزيد من الزوار، كان الحرص كبيراً لمواكبة العمل وتنظيم باقة من الفعاليات والأنشطة التي تجذب الجمهور، مما يتيح فرص التعاون بين مختلف المنصات العاملة في القطاع، مع الإشارة إلى المواهب العالمية وأفضل العروض التي توفرها الإمارة. وأوضح أنه انطلاقاً من عدم تمكن معظم السكان من قضاء إجازاتهم الصيفية في أسواق السياحة العالمية، بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضها «كوفيد 19»، جاءت حملة «سافر بنكهات الطعام» كدعوة لاستكشاف ما يمتلكه قطاع الضيافة في الإمارة من غنى وتنوع.

برامج وباقات
ويضم برنامج العروض الترويجية لـ«سافر بنكهات الطعام» تجارب «طاولة الشيف» وفيها مفاهيم حول المأكولات والمشروبات المبتكرة في أرقى مطاعم أبوظبي، وباقة «الطعام والإقامة» حول أفضل فنادقها، بالإضافة إلى تشكيلة حصرية من قوائم الطعام، و«مغامرات الفطور» التي تجول على ثقافات العالم في الأكلات الصباحية، ويعود برنامج «طاولة الشيف» ليقدم 10 قوائم طعام عالمية فاخرة على موائد أهم المنشآت الفندقية في العاصمة. وتركز الحلقة الأولى منه على استكشاف أطباق استثنائية على مدار شهر أغسطس، حيث يخوض الطهاة مع الجمهور في سرد حكاية عن كل طبق، ومصدره ومكوناته، وطريقة إعداده على الطريقة التقليدية الأصيلة لكل مطبخ، ويحظى ذواقة الطعام، خلال أسابيع الحملة، بخصومات حصرية تتراوح قيمتها بين 10 و40%، وعروض «إثنين بسعر واحد» في أكثر من 400 مطعم مشارك، وذلك عند الحجز عبر منصة زوماتو.

طهاة: القطاع ينتعش
وبالحديث عن عودة قطاع الضيافة إلى الانتعاش، ذكر الشيف مصبح الكعبي أن دولة الإمارات تمكنت خلال فترة قياسية من الوصول إلى العالمية في أطباقها، من خلال تنظيمها لأهم مهرجانات الطهي الدولية، مما جعلها على قائمة القطاع، باحتضانها أكبر عدد من المطابخ العالمية، بسبب تعدد الثقافات التي تعيش على أرضها.
ودعا الشيف علي سالم البدواوي إلى المشاركة بالحملات التي تطلقها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من باب العودة تدريجياً إلى الحياة السياحة، وفقاً لأفضل شروط السلامة، مما ينعش أجواء الإجازة الصيفية التي يمكن قضاؤها داخل الدولة بأفضل البرامج الترفيهية وأجندات التذوق.
واعتبر الشيف علي النيادي أن «موسم فنون الطهي» يعد من أهم الفعاليات التي رسخت مفهوم سياحة الضيافة داخل إمارة أبوظبي، مشيراً إلى الصدى الإيجابي الذي ينعم به المطبخ الإماراتي، نتيجةً لتبادل النكهات بين الطهاة المحليين والدوليين.