شعبان بلال (القاهرة)

نجح علماء آثار مصريون، في اكتشاف لغز مومياء «المرأة الصارخة»، الموجودة في الدير البحري بالأقصر جنوب مصر، عبر استخدام جهاز الأشعة المقطعية. 
وكشف البحث الذي أجراه الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصري، والدكتورة سحر سليم، أستاذ الأشعة بجامعة القاهرة، والمتخصصة باستخدام جهاز الأشعة المقطعية، عن تصلب شديد في شرايين القلب التاجية، أدى إلى موت المرأة فجأة بنوبة قلبية، موضحاً أن التحنيط المصري القديم حفظ وضعية الجسد، لحظة الوفاة، لقرابة ثلاثة آلاف عام. وقال: المومياء لامرأة تظهر على وجهها علامات الرعب والألم، وتبدو كأنها تصرخ، ورأسها مائل إلى الجانب الأيمن، وساقاها مثنية وملتفة عند الكاحل.