محمد قناوي (القاهرة)

توفي أمس الجمعة عن عمر ناهز 90 عاماً، بعد صراع مع أمراض الشيخوخة، الفنان محمود رضا، مؤسس أشهر فرقة للفنون الشعبية في مصر، وهي فرقة «رضا للفنون الشعبية»، ووالد النجمة المصرية شيرين رضا، وقد نعت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، الفنان محمود رضا، وقالت إن الراحل واحد من أساطير الفنون الشعبية، وعبّرت تصميماته عن الروح المميزة للفنون الاستعراضية المصرية، كما نجح في الوصول إلى العالمية بالفرقة التي باتت سفيراً لقوى مصر الناعمة. كما نعت نقابة المهن التمثيلية، برئاسة د. أشرف زكي، الفنان الكبير، وقالت: «البقاء لله.. تنعى نقابة المهن التمثيلية‬‫ الفنان الكبير مصمم الاستعراضات محمود رضا‬. ‬‫رحم الله الفقيد وألهم أهله وجمهوره الصبر والسلوان‬».

بداية سينمائية
 بدأ محمود رضا مشواره مع السينما عام 1949، حيث شارك في فيلم «أحبك أنت» في دور راقص، وبعدها شارك في فيلم «بابا أمين» للمخرج يوسف شاهين، ولعب دور راقص في الكباريه الذي كانت تعمل فيه فاتن حمامة، وقدم أفلام «أغلى من عينيه، وقلوب حائرة، وفتى أحلامي، وساحر النساء، ونور عيوني، وغريبة، وعفريت سمارة»، وغيرها. وفي عام 1967، قدم فيلمه الأشهر «غرام في الكرنك»، وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً، بالإضافة إلى فيلمي «إجازة نصف السنة»، و«حرامي الورقة»، وكان آخر أعماله مسلسل «قمر 14» في عام 2008.
وفي أوائل الخمسينيات فكر الفنان محمود رضا في تكوين أول فرقة خاصة للفنون الشعبية، بالاشتراك مع الراقص الأول والمصمم والمؤلف الموسيقي شقيقه «علي رضا»، والراقصة الأولى للفرقة فريدة فهمي بعد الرحيل المفاجئ للفنانة نعيمة عاكف، وامتازت فريدة فهمي بخبرتها في التدريب وتصميم الأزياء.

أول العروض
وقدمت الفرقة أول عروضها على مسرح الأزبكية في أغسطس عام 1959، وقد بلغ عدد أعضائها عند التأسيس 13 راقصة و13 راقصاً و13 عازفاً، وقام محمود رضا بتصميم الرقصات بنفسه بعد أن استوحاها من فنون الريف والسواحل والصعيد والبرية، وقام بإخراجها تحت إشراف الدكتور حسن فهمي ورعايته، وبفضل هذا التكوين الراقي، اكتسب فن الرقص احترام طبقات المجتمع كافة.

  • رضا وابنته شيرين
    رضا وابنته شيرين

وفي عام 1961 صدر قرار جمهوري بتأميم فرقة رضا ضمن قرارات التأميم، وأصبحت الفرقة تابعة للدولة وقام على إدارتها الشقيقان محمود وعلي رضا، وفي عام 1962 انتقلت عروض الفرقة إلى مسرح متروبول، إذ أصبح لها منهج خاص وملامح مميزة في عروض الرقص الشرقي، وبعدها حدث اللقاء الفني بين محمود رضا والموسيقار علي إسماعيل الذي أثمر عن أول أوركسترا خاص بالفنون الشعبية بقيادته، والذي أعاد توزيع الموسيقى لأعمال الفرقة السابقة، وقام بتلحين العديد من الأوبريتات الاستعراضية.

جوائز وعروض عالمية
حصل محمود رضا على الجائزة الأولى والميدالية الذهبية في مهرجان جوهانسبرج عام 1995، كما حصلت الفرقة على العديد من الشهادات التقديرية في جميع العروض الداخلية والخارجية، وما زالت تشارك في العديد من المناسبات الفنية والقومية والعالمية والمؤتمرات الدولية والمهرجانات حتى الآن، ونجحت في تحقيق المراكز الأولى في معظم المحافل والمهرجانات الدولية، وقدمت أكثر من 3000 عرض عالمي في أهم وأعرق المسارح، ومنها مسرح هيئة الأمم المتحدة «نيويورك وجنيف»، الأولمبيا «باريس»، البرت هول «لندن»، بيتهوفن «بون»، ستانسلافسكي «الاتحاد السوفييتي»، بالإضافة إلى عروض متعددة بمختلف أنحاء مصر.