أزهار البياتي (الشارقة)

بالتزامن مع دخول فصل الصيف الذي تتغير معه أحوال الطقس وترتفع خلاله درجات الحرارة والرطوبة في دول الخليج العربي وبلدان الشرق الأوسط بشكل عام، تزداد وتيرة النزهات العائلية ورحلات الاستجمام الشاطئية والترفيهية، ما يحتم على الأهل الاستعداد لاستقبال هذا الفصل الحار، بتهيئة دولاب ملابس الأطفال بما ينسجم مع راحتهم، وصحتهم، وميلهم الدائم للحركة واللعب.
ولعل أهم ما يجب توافره لدى اختيار ملابس الصغار من الأولاد والبنات هو تحري المواصفات التي تحمي الطفل من آثار الحرارة وتقيه التعرض المباشر لأشعة الشمس المضرة بصحة الجلد والجسم، عبر انتقاء نوعيات من الأزياء التي تتسم بالراحة والمرونة والخفة، بحيث تتلاءم مع مختلف أنشطة الأطفال وفعالياتهم اليومية.

* ألوان الصيف:
بما أن أجواء هذا الفصل مشمسة فإن انتقاء المسطرة اللونية الفاتحة من الألوان الباستيلية يعتبر خياراً موفقاً لملابس الأطفال، مثل درجات الزهري الناعم، والأزرق السماوي، والأخضر النعناعي، والبنفسجي الهادئ، والأصفر الشاحب، بالإضافة إلى الأبيض والبيج بمختلف ظلالها اللونية، كونها كلها تمتلك القدرة على عكس أشعة الشمس وعدم امتصاصها للحرارة كبقية الألوان الداكنة. 

* خامات جيدة:
من المهم شراء أزياء الصغار من النوعيات التي تتمتع بجودة عالية لناحية الأقمشة والخامات، ويفضل أن تكون منسوجة من القطن الطبيعي الآمن على بشرة الطفل، لما يتسم به نسيج هذه الملابس القطنية من مسام تتنفس الهواء مع نعومة وخفة لها أثر لطيف ومنعش على جلد الأطفال خلال الطقس الحار.

* القصّات والتفاصيل:
لدى اختيار الملابس الصيفية للبنات والأولاد من الأنسب انتقاء القطع الأنيقة ذات التصاميم المريحة والقصّات المبسطة والناعمة الخالية من التعقيد، وتجنب الموديلات التي تحتوي على كثرة التفاصيل والأزرار والسحابات، لأنها تعيق حركة الطفل وتزعجه كما تقيد حريته أثناء اللعب والركض.

* الجودة العالية:
أثبتت دراسات اقتصادية أن شراء ملابس الأطفال من النوعيات الجيدة والماركات المعروفة وعلى الرغم من ارتفاع ثمنها، إلا أنها أكثر عملية وتوفيراً من الناحية المادية، نظراً لجودتها ومتانة خاماتها وقوة تحملها لكثرة الاستهلاك والغسيل، مقارنة بالقطع الرخيصة والسريعة التلف والاهتراء نظراً لخشونة لعب الأطفال وزيادة نشاطهم الحركي، وخاصة أن نوعية الملابس الجيدة وذات العلامات العالمية الشهيرة يمكن الحصول عليها خلال مواسم التخفيضات بأسعار معقولة ومدروسة.

* ملابس حسب المناسبة:
يقال: لكل مقام مقال، وهذا المعنى ينطبق أيضاً على انتقاء ملابس الطفل التي لابد أن تنسجم مع المناسبة التي سيرتديها فيها، فملابس الأطفال خلال التوجّه للحدائق أو النزهات الشاطئية يفضل أن تكون من نوعية الشورتات القصيرة والقمصان القطنية والفساتين الصيفية الخفيفة، والتي تختلف كلياً عن وتيرة الأزياء التي تلائم أجواء المناسبات والأعياد، والتي عادة ما تكون أكثر أناقة وتكلفاً مثل التايور المزركش أو فستان العيد الفخم للبنت، أو الطقم الأنيق للولد، كما تختلف أيضاً لناحية أقمشتها وخاماتها حسب التصميم والمناسبة. 

 * الأكسسوارات والصنادل:
الصيف فصل يعشق ملحقات الأناقة المختلفة، وتعج الأسواق بتصاميم بديعة من هذه المستلزمات المخصصة للبنات والأولاد على حد سواء، حيث تضفي هذه التفاصيل الصغيرة الجاذبية والمرح على مظهر الصغار في مختلف المناسبات، ومن أبرزها الصنادل المفتوحة والسليبرات الملونة التي تناسب جو الشاطئ، والحقائب الصغيرة التي تحمل باليد وعلى الكتف لجولات التسوق، إضافة إلى أطواق الشعر لتزيّن ضفائر الفتيات، والقبعات للفتيان، والتي يمكن تنسيقها بسهولة مع قطع ملابسهم.