السبت 2 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
شجرة السمر.. «المظلة الشائكة»
شجرة السمر.. «المظلة الشائكة»
4 يوليو 2020 00:24

هناء الحمادي (أبوظبي)

ظلها يحمي من أشعة الشمس، ومن حطبها توقد النار، ومن رحيق زهورها نتذوق أجود أنواع العسل الطبيعي، هكذا تبدو شجرة «السمر» المحلية، وارفة الظلال، كريمة العطاء، تمد الإنسان بالغذاء وأدوات البناء لصناعة البيوت وإطعام الحيوانات، في الماضي مكانتها أكثر من مجرد شجرة تختزل حكايات من ذاكرة الأجداد.
«السمر» هي شجرة المناطق الجافة وشبه الجافة، وتسمى«الأكاسيا» وتوصف بشجرة «المظلة الشائكة»، وهي وافرة الظل كثيفة الأوراق والأشواك، طلوعها أفقي، ولها تفرعات كثيرة بعض منها يكون مفرداً أو ثنائياً أو ثلاثي الساق، وهي مصدر من مصادر الرزق للإنسان والحيوانات الأليفة، وأهم أنواعها «الأقرطة» و«العربض» ويدعى ذكر شجرة السمر بـ «الشبهانة»، وهو قليل ونادر.

تنمو شجرة السمر فوق الكثبان الرملية والأسطح الصخرية وفي قيعان الأودية الطينية، وتتحاشى المناطق التي تغمرها مياه السيول الموسمية، يمكنها العيش في ظروف مناخية قاسية عند انخفاض منسوب الأمطار بمقدار سنوي يتدنى إلى 40 مليمترا، وتتحمل هطول الأمطار بمعدل قد يصل إلى 1200 مليمتر، تتحمل الجفاف لمدة عام كامل، وتمتد عروقها إلى 50 قدماً في التربة الرملية.
جميع أصناف شجرة السمر يطلق عليها محلياً «عربض» منذ خروجها من الأرض كشتلة حتى عمر 10 أو 15 سنة، ثم بعد ذلك يتحول صنفها الأصلي إلى «قرطة»، أو تبقى «عربضة»، أما عمرها الافتراضي إذا بقيت سليمة فقد يتجاوز 200 سنة وأكثر. ويمكن تحديد صفات الأصناف الثلاثة من السمر محلياً في الإمارات، بأن أوراق شجرة سمر الأقرطة أعرض من أوراق شجرة العربض، ولها تفرعات يطلق عليها محلياً «سكون»، ويبلغ ارتفاعها حيناً 20 قدماً، ولون أخشابها «اللحاء الخارجي» يميل إلى الأصفر، ولها أشواك طويلة، وعدد أشواكها أقل من شجرة «العربض»، وهي تفرز مادة صمغية لزجة بنية اللون داكنة أحياناً تخرج صيفاً.
يعتمد طول الشجرة على كمية المياه التي تحصل عليها، ينحصر معدل ارتفاع هذه الشجرة بين 1 و5 أمتار، ولها دور بارز في النظام البيئي بما توفره من مسطحات خضراء واحتياجات بسيطة من المياه، وأشجار السمر يكثر وجودها في السهول الحصوية، وفي بعض المناطق الرملية القريبة من الأودية بفضل السيول، وفي الجبال العالية.

شجرة السمر من الأشجار المنتشرة بكثرة في الفجيرة ورأس الخيمة وبعض مناطق الشارقة، وهي متعددة السيقان أو بجذع مفرد، وغالباً ما تكون كبيرة وعلى شكل شمسية ويكون ارتفاعها ما بين 5-7 أمتار تقريباً، والشمسية يكون نصف قطرها 4-6 أمتار تقريباً.

تزهر شجرة السمر بداية فصل الصيف، وزهرها يكون كروي الشكل ولونه أبيض مصفر، والثمرة قرن أصفر إلى بني أملس معوج، والزهر يسمى «البرم» ذات رائحة زكية وطعم لذيذ، وهي بيضاء تميل إلى الإخضرار.

وقت الزهور 
وقت الزهور موسم محبب بالنسبة لكثير من الأهالي، حيث إن النحل يرعى زهور هذه الشجرة وينتج منها عسلاً أحمر مائلاً إلى السواد، زكي الرائحة ويسمى عسل «البرم»، أي عسل السمر، ويعتبر من أغلى أنواع العسل الطبيعي لما يحتويه من قيمة غذائية، لأنه مستخلص من براعم السمر، ويتميز هذا النوع من العسل باحمرار لونه المائل إلى السواد وهو ذو رائحة قوية، يوصي به الأطباء للعلاج من الكثير من الأمراض، كما يستخدم للصغار لدعم المناعة فيهم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©