نسرين درزي (أبوظبي)

عند التطلع إلى الخروج من المنزل هذه الأيام بات برنامج الاستجمام والاستكشاف أكثر تنوعاً مقارنة بالأشهر الماضية، حيث تتعدد المرافق المتاحة أمام الجمهور من مختلف الفئات العمرية بحسب ما أتاحته الجهات الحكومية المختصة، ما يشكل رافعة نفسية لأفراد الأسرة. إذ بات بالإمكان الانتقاء بين النزهات القصيرة أو جولات الاستطلاع على المواقع الثقافية ومن بعدها الجلوس في مطعم أو الإقامة في فندق والاستمتاع بالشواطئ المفتوحة على مرمى الشمس والماء والرمال.
وعن أجواء السياحة الداخلية، قال عمر الكعبي، مدير متاحف العين في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، لـ«الاتحاد» إنه بالتزامن مع بدء إجازة الصيف وبعد أكثر من 3 أشهر على التزام الأفراد والعائلات بالمكوث في المنازل، ارتأت الدائرة إعادة افتتاح عدد من أهم مرافقها في الإمارة بهدف إتاحة المجال أمام الجمهور لزيارتها كنوع من التغيير المطلوب. وأكد الحرص التام على مراعاة شروط السلامة والإجراءات الاحترازية في المواقع المتاحة أمام الزوار لينعموا بجولاتهم ويحققوا الراحة وألا تكون حركتهم مقيّدة إلا بما يضمن اتباع الإرشادات الآمنة. وشجع الكعبي العائلات على زيارة مدينة العين خلال الصيف واستكشاف معالمها السياحية ولا سيما أنها متنفس مبهر لكثير من المواطنين والمقيمين والسياح، فضلاً عن أنها موقع مسجل على قائمة التراث العالمي لدولة الإمارات في منظمة اليونيسكو لما لها من قيمة عالمية استثنائية. وتشكل مرافقها المتفردة منظومة مهمة للمواقع التاريخية التي تعكس تنوع المشهد السياحي في إمارة أبوظبي. 

الخروج إلى الطبيعة
من جهته، اعتبر المرشد السياحي سلطان كراني أنه من الضروري الاستفادة من الفترة الحالية وعودة الانتعاش إلى الأجواء العامة، بخوض تجارب جديدة للخروج إلى الطبيعة حتى خلال الصيف. ونصح بالتوجه إلى المناطق الساحلية التي تعد من الخيارات الجميلة المتاحة كمرافق تضمن السلامة نظراً إلى ظروف التباعد الجسدي، ومنها التنزه بالقوارب التي تكشف جماليات البيئة البحرية بما فيها الغابات الطبيعية والتعرف إلى الكائنات الموجودة هناك مثل طيور الفلامنجو والأسماك متعددة الأشكال والألوان. وذكر أن هذا النوع من الرحلات مناسب جداً لأنه يجمع أفراد الأسرة حول مشهديات لم يروها من قبل بسبب مشاغل الحياة، والفرصة ممتازة خلال الإجازة للتقرب أكثر من المواقع الطبيعية المفتوحة على الهواء والتعرف إلى خصائصها وجمالها.

استجمام فندقي
وتعليقاً على عودة الحياة تدريجياً إلى قطاع السياحة، أشار محمد عوض الله، الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم» للفنادق، إلى الدور الكبير الذي تلعبه منشآت الضيافة داخل الدولة في تعزيز حركة السكان والزوار على حد سواء خلال الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا. وذكر أن النزول في الفندق خلال إجازة الصيف من أكثر الخيارات التي تحقق لأفراد الأسرة التغيير المنشود مع تضاؤل فرص السفر لديهم. ولفت إلى تطبيق قطاع الفنادق التوجيهات والإرشادات الصحية التي أعلنت عنها الجهات الحكومية لضمان سلامة النزلاء والزوار، ومنها تطبيق «بروتوكول» جديد ومتطور للتعقيم المكثف تحت عنوان «معقمة وجاهزة»، بالتزامن مع استعداد صناعة الضيافة للعودة تدريجياً إلى الوضع الطبيعي الجديد، بدءاً من وسائل النقل وردهات الاستقبال والمصاعد، إلى غرف إقامة الضيوف ومنافذ المأكولات والمشروبات وكذلك المطابخ. مع الحرص على تعقيم الأسطح الصلبة والأماكن التي يلمسها الضيوف، ما يشمل مقابض الأبواب وأزرار المصاعد وعدادات الاستقبال وإطارات الأبواب.

قلب المدينة
يفتح المجمّع الثقافي أبوابه مجدداً على باقة من المعارض بينها «القصر الأحمر»، «أرضية مشتركة» و«رحلة بين الكلمات». وعلى بعد خطوات يحلو التجوّل في أروقة قصر الحصن المعلم التاريخي الأبرز في الإمارة والذي يختصر تجربة سياحية تغوص في زمن الأجداد. ويطلق «اللوفر - أبوظبي» وقصر الحصن مبادرة مجتمعية تمكّن الزوار دون الـ18 عاماً من الدخول مجاناً، كجزء من مبادرات تشجيع زيارة الشباب والعائلات.

جزيرة السعديات
عند اختيار التوجه إلى جزيرة السعديات، والتجوّل في شوارعها الفسيحة الراقية، يمكن التوقف عند متحف «اللوفر -أبوظبي» الذي يستقبل الزوار، عارضاً أمامهم مجموعته العالمية، ومتيحاً الفرصة للاطلاع على أحدث معارضه، «فن الفروسية: بين الشرق والغرب» والذي تم تمديده حتى أكتوبر المقبل.

جزيرة ياس
عشاق التنزه في جزيرة ياس، يمكنهم زيارة منطقة مرسى اليخوت، والتوجه إلى مرافق الطعام التي يرتاحون فيها، والاسترخاء عند أجمل إطلالة على الواجهة البحرية. ومن هناك، يسهل الوصول إلى فنادق «ياس بلازا» التي أعيد افتتاح عدد منها، واختتام الجولة عند «ياس مول»، الذي يكفي التجول بين طبقاته، حتى يشعر الجميع بالتغيير والتفاؤل، سواء كان ذلك بهدف التسوق، أو تناول الوجبات، أو احتساء القهوة.

مواقيت
يتعين على زوار قصر الحصن و«اللوفر - أبوظبي» حجز تذاكر الزيارة مسبقاً عبر الإنترنت. ويستقبل «اللوفر أبوظبي» زواره يومياً، من الساعة 10:00 صباحاً إلى 6:30 مساءً، باستثناء أيام الاثنين. وتفتح المواقع الثقافية في مدينة العين أبوابها يومياً، من 10:00 صباحاً إلى 6:00 مساءً، وأيام الجمعة من 2:00 ظهراً إلى 6:00 مساءً.

دليل توجيهي
عمّمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، دليلاً توجيهياً مفصلاً على فنادق الإمارة، اطلعت «الاتحاد» عليه، تمهيداً للموافقة على إعادة افتتاح المطاعم والمقاهي والردهات والشواطئ والمسابح والنوادي الرياضية في المنشآت الفندقية. ومن ضمن القواعد المفروض اتباعها:
 إلزام جميع الزوار استخدام الكمامات والقفازات.
التشجيع على استخدام أنظمة الدفع «الذكية» والإلكترونية كوسيلة مفضلة لتقليل الاحتكاك المباشر.
 تحديد علامات التباعد الجسدي لضمان تطبيقها على الأرضيات والسلالم المتحركة، مع تخصيص المصاعد فقط لأصحاب الهمم وبسعة شخصين فقط. 
 تعطيل كل شاشات اللمس إنْ وجدت ضمن المرافق.
 التحكم بازدحام المطاعم والسماح لـ 4 أشخاص كحد أقصى لكل طاولة، مع اعتماد مسافة تباعد 2.5 متر كحد أدنى بين الطاولات، والتأكد من تخصيص مسافة مترين بين الأفراد.