أبوظبي (الاتحاد)

يشعر غالبية الناس بالملل وينظر إلى بيته كأنه سجن، على الرغم من أن المنازل أصبحت المكان الذي نقضي فيه أوقاتنا أكثر من أي وقت مضى، إلا أنه يمكن إعادة تصميم منازلنا لتهدئة أعصابنا وتقليل التوتر.
وقالت ستيفاني روبسون، دكتورة علم النفس البيئي الأميركية: إننا نستخدم بيئتنا المحيطة لحماية أنفسنا، لذلك عندما نشعر بالضغط أو عدم الأمان نحب أن ندخل إلى أماكننا الخاصة.
وأضافت، أنه يمكنك تحريك المقعد المفضل إلى الزاوية، أو نقل السرير إلى جانب الغرفة، بما يمنحك الشعور براحة أكبر، حسب موقع «Today».
وأوضحت المصممة الأميركية كيري كيلي، أن وجود شيء حي تعتني به مثل زراعة النباتات البسيطة مثل البصل أو الأعشاب يؤثر على الحالة النفسية بشكل إيجابي، لأنه يتغير وينمو أمامك بالفعل.
وقالت: إن إعادة تنظيم الأدراج والأرفف المزدحمة بالأشياء، التي لا يتم استخدامها يمكن أن توفر إحساسا بالسيطرة على البيئة التي تعيش فيها، وهو إحساس مهم للراحة النفسية.
ونصحت كيلي، بمحاولة تغيير ديكور وتصميم وطلاء الغرفة، دون أن نختار ألواناً أو تصميمات أو قطعاً مثيرة للأعصاب.