إيرين بلاكمور*
       
هل تريد العيش لفترة أطول؟ قد ترغب في إنفاق القليل على معدات التمارين الرياضية، واستثمار المزيد من الوقت مع الأصدقاء؟ هذه هي رسالة أحدث مؤلفات «مارتا زاراسكا»: «الشباب المتنامي: كيف يمكن للصداقة والتفاؤل واللطف مساعدتك على العيش حتى المئة»، والذي يشدد على تكتيكات أقل وضوحاً في السعي بحثاً عن العمر الطويل.
عندما بحثت «زاراسكا»، وهي صحفية سبق أن كتبت في «واشنطن بوست»، في علم الحياة الطويلة، لم تجد ما كانت تتوقعه.
وهي تكتب: «لم تكن تمارين المعدة وعصير اللفت مهمين لصحتي كما كنت أعتقد». وفي سعيها العالمي بحثاً عن تكتيكات لإطالة عمر البشر، وجدت إجابات ليس فقط في المختبرات بل أيضاً في أشياء أخرى. 
الكتاب عبارة عن استكشاف لأعداء العمر الطويل الوحدة والقلق والافتقار إلى الشبكات الاجتماعية الداعمة، وعدم وجود هدف، وهي الأمور التي تعزز العمر الطويل. فلنأخذ على سبيل المثال التشاؤم: في عام 2009، وجد الباحثون أن النساء اللائي يعانين التشكك التشاؤمي، وهي سمة شخصية تتميز بالتشاؤم وعدم الثقة، كن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والموت قبل الأوان.
وفي العام الماضي، وجدت دراسة أخرى أن الرجال والنساء المتفائلين يتمتعون بفترات حياة أطول بنسبة 11 إلى 15% مقارنة بنظرائهم. وقد وصفوا التفاؤل بأنه «مصدر نفسي يعزز الصحة وطول العمر».
وترتبط تدخلات بسيطة مثل التأمل والتطوع والممارسة الروحية بزيادة التفاؤل، وتشير «زاراسكا» إلى أنها مهارة يمكن تعلمها. وهناك معززات أخرى لها علاقة بالصحبة التي تجمعنا، وتتعمق زاراسكا في الإحصاءات التي تربط الزواج بفترات عمر أطول والصداقة بمزيد من الرفاهية. ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، توفي 1.443 شخصاً بالغاً وغير متزوج من بين كل 100.000 في عام 2017، مقابل 779 شخصاً متزوجاً فقط لكل 100.000. ولا يزال من غير الواضح إذا كان هذا التفاوت موجوداً، لأن الزواج يحمي بالفعل من الموت أو أن الأشخاص الأصحاء أكثر عرضة للزواج!
في كلتا الحالتين، يكشف بحث «زاركاسا» أن الحياة الطويلة تكون غنية وذات مغزى. وتقول المؤلفة في كتابها «حان الوقت لكي ندرك أن تحسين حياتنا الاجتماعية وتنمية عقولنا يمكن أن يكونا على الأقل مهمين للصحة وطول العمر مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة». وتضيف «عندما تكبر كشخص، ستزيد الفرص التي أمامك، وستصبح أكثر شباباً».
................
*كاتبة أميركية متخصصة في الشؤون العلمية
ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»