ترجمة: عزة يوسف

أكد كثير من المصابين بمتلازمة داون قدرتهم على مواجهة التحديات وتنفيذ المهام الصعبة، التي يوصف بعضها بالمستحيلة بالنسبة لهم، وكسروا الحواجز والقوالب النمطية، وحققوا نجاحات استعرضها مؤخراً تقرير نشره موقع «Insider» ضمن قائمة ببعض نماذج منهم يتمتعون بقدرات فائقة ولهم بصمات مؤثرة، من خلال إنجازات كبرى نالوا عنها جوائز دولية.


زاك جوتساجن
 شارك جوتساجن في بطولة العديد من الأفلام، إلا أن «The Peanut Butter Falcon» أشهر أفلامه حتى الآن، وأصبح أول مقدم لجوائز الأوسكار من المصابين بمتلازمة داون، عندما قدم بجانب النجم شيا لابوف، شريكه في الفيلم، جائزة أفضل فيلم حركة قصير في فبراير الماضي. 

مادلين ستيوارت 
مادلين أول عارضة أزياء محترفة مصابة بالمتلازمة، بعد أن كانت ثاني شخصية من فئتها تشارك في أسبوع الموضة في العام 2015.
كما أنها بدأت، مؤخراً، مجموعة أزياء خاصة بها، تحمل اسم «21 Reasons Why»، وهو اسم شذوذ الكروموسوم 21 لدى المصابين بمتلازمة داون. وكشفت مادلين عن معاناتها في هذا المجال، حيث لا يزال بعض الأشخاص لا يأخذونها على محمل الجد، في حين أنها ترى أنها تستحق أن تعامل معاملة أي عارضة أزياء أخرى؛ لأنها تعمل بجد.

بابلو بينيدا
يعتبر الممثل الإسباني بابلو بينيدا أول أوروبي من الفئة يحصل على شهادة جامعية في التدريس، وشارك مقدمة البرامج التلفزيونية إيناس بيلستر في تقديم حفل توزيع جوائز «Telefonica Ability»
وشارك بينيدا في بطولة فيلم «Yo, también أنا أيضاً» الذي لعب فيه دور خريج جامعي مصاب بمتلازمة داون، على غرار حياته الحقيقية، واستمر في العمل بالتدريس بعد أدائه في الفيلم.

  • مصابو متلازمة داون.. «أبطال المستحيل»

 
سوجيت ديساي
أتقن العزف على سبع آلات موسيقية، وقام بالأداء في كل ولاية أميركية تقريباً، وفي 13 دولة، وهو أول مصاب بمتلازمة داون يعزف في قاعة كارنيجي، أشهر قاعات الحفلات الموسيقية الأميركية.
وفاز سوجيت بالعديد من الجوائز، منها جائزة الإنجاز في يوم الأمم المتحدة الدولي للمعاقين، وجائزة اليوم العالمي لمتلازمة داون في حفل متلازمة داون الدولية، وجائزة «شكراً لك» من مركز متخصص في دبي.
وقال سوجيت في الاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون في العام 2016، إنه يمكن جعل كل مهمة مستحيلة ممكنة، إذا ركزت عليها، وعملت بجد، دون استسلام.

إيزابيلا سبرينجمول تيجادا
أول مصمّمة أزياء مصابة بمتلازمة داون تعرض أعمالها في أسبوع الموضة في لندن، وقالت: إن عائلتها لطالما أخبرتها أنها مثل أي شخص آخر، ولكن لديها كروموسوم إضافي.
وإيزابيلا في الأصل من غواتيمالا، وقد بدأت خط أزياء خاصاً بها، يسمى «Down To Xjabelle»، وتتوافر أزياؤها للشراء على موقعها على الإنترنت.

تيم هاريسهو
 رياضي اشتهر في ألعاب الأولمبياد الخاصة، بعد مشاركته في ألعاب كرة السلة والهوكي المتعدد والكرة الطائرة والجولف والمضمار والميدان، وفاز بالعديد من الميداليات الذهبية. 
ويعد تيم الشخص الوحيد من أبناء المتلازمة، الذي كان يمتلك مطعماً خاصاً في إحدى الولايات الأميركية، إلا أنه قام بإغلاقه في العام 2016 بعد انتقاله إلى ولاية أخرى، ليكون أقرب إلى خطيبته.

تشيلسي فيرنر
لم تتمكن تشيلسي من المشي، حتى بلغت العامين، وقال الأطباء إنها مصابة بضعف ووهن العضلات، إلا أنها أثبتت خطأ الأطباء، وأصبحت فائزة ببطولة الولايات المتحدة أربع مرات في الجمباز في الألعاب الأولمبية الخاصة.
وبعد فوزها، قررت أن تدخل مجال عرض الأزياء، حيث ظهرت على غلاف مجلة «تين فوغ»، وسارت في أسبوع الموضة في نيويورك. وقالت تشيلسي في إحدى المقابلات، إنها شخصية إيجابية للغاية ولا ترى القيود، عنيدة وتعمل بجد، كما أشادت بطريقة تربية والديها لها، ودعمها، وجعلها تشعر بالرضا عن نفسها.

بولا سيج
تعتبر الممثلة الإسكتلندية بولا، أول مصابة بالمتلازمة تحصل على جائزة «جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام BAFTA»، كما حصلت على ميدالية من الأولمبياد الخاص في كرة الشبكة، وتعمل مدافعة عن أصحاب الهمم، وأصبحت سفيرة لمتلازمة داون في اسكتلندا، وقد أسست - أيضاً - منظمة «مينكاب» الخيرية لمن يعانون صعوبات التعلم.

كوليت ديفيتو
اكتشفت كوليت، التي نشأت في ولاية كونيتيكت الأميركية، شغفها بالطهو بعد التحاقها بالمدرسة الثانوية، حتى أنها ابتكرت وصفتها الخاصة لبسكويت الشوكولاتة والقرفة، وأطلقت عليها اسم «The Amazing Cookie».
وبعد تعرضها للرفض من العديد من الوظائف الشاغرة، قررت أن تبدأ مشروعاً تجارياً، وظهرت على قناة بوسطن سي بي إس التلفزيونية لتجد شهرة هائلة، وأصبحت رائدة أعمال في مجال الخبز، وأعلنت عن رغبتها في مساعدة وتوظيف الآخرين من أصحاب الهمم، ومنحهم وظائف مدفوعة الأجر.

جون تاكر
شارك جون بطولة فيلم «Born This Way»، الذي يروي قصة سبعة شباب يعانون المتلازمة وحياتهم مع أسرهم، يبحثون عن عمل وسكن مستقل، ومحاربة الوصمة ضد الإصابة.
وأصبح أحد الأشخاص الأوائل المصابين، الذي يقدم جوائز إيمي للفنون الإبداعية، إلى جانب زميلته راشيل أوسترباش.

كريس بورك
قام بورك ببطولة المسلسل التلفزيوني «Life Goes On» في أواخر الثمانينيات، وساعد عمله الرائد في التلفزيون على تغيير الطريقة، التي يُنظر بها إلى الأشخاص المصابين بالمتلازمة.
وعمل كريس في الجمعية الوطنية للمتلازمة، كمساعد مدير مكتب، لأكثر من 20 عاماً، وأصبح سفيراً للنوايا الحسنة بالجمعية منذ العام 1994.

جيمي بروير
ممثلة حائزة عدة جوائز، واشتهرت بدورها المميز في مسلسل «قصة الرعب الأميركية» العام 2018، وكانت أول شخص مصاب بمتلازمة داون يمشي في أسبوع الموضة في نيويورك العام 2015، وأصبحت في 2018 أول من فاز بجائزة دراما ديسك، كأفضل ممثلة بارزة في مسرحية.

تومي جيسوب
أول ممثل من الفئة يقوم ببطولة فيلم درامي يُعرض على شبكة «بي بي سي» في وقت الذروة، حيث ظهر لأول مرة في الدراما الطبية البريطانية «هولبي سيتي»، وأصبح عضواً مؤسساً في مسرح «Blue Apple» في وينشستر بإنجلترا، وقام ببطولة أفلام مثل «هاملت»، و«الكثير من اللغط حول لا شيء».