نسرين درزي (أبوظبي) 
 
منذ الإعلان عن إعادة افتتاح عدد من المرافق السياحية والخدماتية على جزيرة ياس، نشطت حركة الزوار بين الأفراد والعائلات، وفق مشهدية واحدة تراعي الالتزام بأفضل معايير السلامة في زمن «كورونا».. وبعد شهور من الغياب، تتعافى الأجواء التفاعلية تدريجياً، لتبشر بإشراقة جديدة، ترتفع معها جرعة التفاؤل بموسم ترفيهي يتماشى مع الظروف الاستثنائية التي نعيشها، حيث يستمتع المرتادون بأوقاتهم، مع احترام المسافات الآمنة، وسلوكات التعقيم، والتقيد بالإرشادات المتبعة.

يوفر المركز التجاري «ياس مول»، الشريان النابض بالحياة على جزيرة ياس، من خلال خدماته، مختلف اهتمامات الزوار، ما بين التسوق وارتياد المطاعم والمقاهي، والاطلاع على كل جديد في عالم الموضة والجمال. الأجواء - هنا - هادئة يشعر بها المتسوق بمجرد وصوله إلى «الباركينج»، حيث تم توزيع المواقف، بما يضمن عدم الاكتظاظ والاتصال المباشر بين الأشخاص.

تسوّق مبتكر
وتعليقاً على المعايير المتبعة حديثاً، قال سعود خوري، مدير إدارة المراكز التجارية في «الدار العقارية»، إنه منذ بداية جائحة «كورونا» كانت أولوية الشركة ضمان سلامة الموظفين والمستأجرين والزوار، وعليه، جرى العمل بشكل متواصل مع الهيئات الحكومية المعنية، للتأكد من تطبيق متطلبات السلامة كافة. وذكر أن «ياس مول» أعيد افتتاحه بعد تطبيق كل القواعد التي نصت عليها تعليمات دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، وبعد التأكد من تقديم بيئة آمنة للتسوّق. وأوضح خوري أن إجراءات الصحة والسلامة المشدّدة، التي تم تطبيقها في «ياس مول»، تتضمن تركيب الكاميرات الحرارية، ومراقبة درجات حرارة الأفراد، وتوفير طواقم طبية ميدانية خلال ساعات العمل. كما تم تزويد المول بأجهزة تعقيم إضافية داخل دورات المياه، مع تثبيت لافتات إرشادية تشجع الضيوف على التباعد الجسدي في المساحات المفتوحة، بما في ذلك السلالم المتحركة. 
وقال: إن منافذ البيع بالتجزئة تستوعب متسوّقاً واحداً لكل 5 أمتار مربعة، ويتم التشجيع على استخدام خدمة الدفع غير النقدي لتقليل الاحتكاك، كما أن جميع الموظفين خضعوا لاختبار الكشف عن الإصابة بفيروس «كورونا» قبل معاودة العمل، مشيراً إلى أنه يطلب من الزوار والموظفين ارتداء الكمامات الواقية أثناء تواجدهم في مواقع الاختلاط، ولمزيد من الأمان تم تنظيم ركن السيارات، بترك مساحة شاغرة بين السيارة والأخرى، وتماشياً مع التزام «الدار» بسياسة الابتكار، يتم تلبية احتياجات خدمة العملاء، بوساطة أجهزة لوحية غير تلامسية. 

  • جزيرة ياس..  جرعات تفاؤل
    أماكن ترفيهية مفتوحة على البحر

حجز مقاعد
عشاق التنزه في مرسى ياس تنفسوا الصعداء، بعد عودتهم إلى مرافق الطعام التي يرتاحون بها، وها هم يحجزون مقاعدهم من جديد فيها، مع تطبيق الإرشادات الوقائية، وزيادة إجراءات الصحة والسلامة، والتباعد الجسدي.
إلى ذلك، قال بيلي كانيلاس، مدير عام «ياس مارينا»: إن استقبال الجمهور من جديد، يتماشى مع الإرشادات الحكومية، لضمان سلامة الزوار ورفاهيتهم، إلى جانب تقديم تجربة ترفيه عائلية مميزة، موضحاً أن ذلك يشمل إعادة افتتاح المرسى المائي، والمرسى الجاف، والمطاعم الممتدة على طول الرصيف، ومن بينها «شيبرياني» و«ستارز» و«أكواريوم»، مع بقاء مراكز أنشطة اللياقة البدنية والرياضات المائية مغلقة، بانتظار التعليمات من الجهات المحلية لإعادة افتتاحها. 
وذكر جوسيب تشيبر، مدير علامة «تشيبرياني» الإيطالية على جزيرة ياس، أن حركة الرواد تنتعش شيئاً فشيئاً، حيث بدأ الأشخاص يترددون بثقة أكبر إلى المطاعم عموماً. وقال: إن أجواء الصيف عادت إلى «ياس مارينا» لاستقبال الضيوف ممن اشتاقوا لخدمات الضيافة الراقية عند أجمل إطلالة على مرسى اليخوت. ويكثر الرواد- حالياً- من طلب الوصفات التقليدية المحضرة بشغف، من الأصناف الطازجة والمكونات البسيطة. وأضاف أنه بعد التعديلات التي طرأت على توزيع الطاولات والكراسي، يتمكن الضيوف من تناول الطعام في البهو الخارجي الكاشف لمعالم الجزيرة، أو ضمن الأقسام الداخلية المصممة على شكل قمّرة السفينة التي تبحر في عالم المذاقات. وأوضح جوسيب أنه تماشياً مع الظروف الراهنة، تم تفعيل خدمة استلام الطلبات الخارجية والاستمتاع بتناول الطعام في المنزل.

استمتاع وترفيه
خلال جولة ميدانية من داخل جزيرة ياس، التي لطالما اعتبرت الملاذ الترفيهي الأكثر استقطاباً للزوار من داخل العاصمة وخارجها، تحدث الرواد عن فرحتهم بالعودة إلى أجوائهم المحببة. 
وذكرت رولا صالح، موظفة، أنه بعد التزامها الجلوس في المنزل لأسابيع طويلة، فإن العودة إلى مرافق ياس كانت بالنسبة لها حلماً تحقق، وقالت إنها، اليوم، أكثر استمتاعاً بوقتها من قبل، لأنها باتت تدرك معنى اللحظة، وتقدر كل الخدمات المتاحة ضمن الوجهات السياحية، التي تقدم أفضل صورة لعودة الحياة من جديد.
واعتبرت مريم الهاشمي، موظفة، أن افتتاح جزء من مواقع الترفيه على جزيرة ياس، شكل متنفساً حقيقياً لعشاق التسوق والجلوس بالمقاهي والمطاعم الراقية، وذكرت أنه إلى حين العودة الكاملة لباقي المرافق الرياضية ومراكز الألعاب، سيكون من المفيد التردد برفقة الأهل والأصدقاء إلى جزيرة ياس، للترفيه عن النفس، وترقب المزيد من المفاجآت خلال الفترة المقبلة.
وقال عبدالله النعيمي، موظف، إن جزيرة ياس أعادت - تدريجياً- النبض إلى يوميات السكان، بعد أسابيع من الالتزام الكلي بالمكوث في البيت. ولفت إلى ارتياحه الكامل بهذه الخطوة الإيجابية، وقال: يكفي أن يزورها أفراد الأسرة مرة بالأسبوع، حتى يشعر الجميع بالتغيير والتفاؤل، سواء كان ذلك بهدف التسوق، أو تناول الطعام، أو احتساء القهوة، أو حتى التجول بين مرافقها، ولو بالسيارة. 

أولويات
استعداداً للافتتاح التدريجي لمختلف مرافق جزيرة ياس، توضع سلامة الضيوف والموظفين على قائمة الأولويات، وتتخذ أفضل الإجراءات للحد من التجمعات الكبيرة بين الناس، حفاظاً على الصحة العامة، مع متابعة مستجدات الإرشادات الحكومية والحرص على تطبيقها.

  • جزيرة ياس..  جرعات تفاؤل

مرافق في الانتظار
تشمل المرافق المفتوحة على جزيرة ياس، بعض المراكز الخدماتية والترفيهية، بينها «ياس مول»، و«ياس مارينا»، وعدد من فنادق «ياس بلازا». أما الوجهات الأخرى التي تتحضر لمزيد من الإجراءات الاحترازية ولم يعلن عن افتتاحها بعد، فهي «عالم فيراري»، «ياس ووترورلد»، «وارنر براذرز»، «كلايم» وشاطئ ياس.

أنشطة افتراضية
تقدم حلبة مرسى ياس من خلال برنامج «برايمال»، حصصاً تدريبية عبر الإنترنت، لتشجيع الأشخاص من مختلف الأعمار على اتباع نمط حياة صحي، وتقام الجلسات الافتراضية التي تتيح أسلوب التدريب المتواتر عالي الكثافة، يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع، ويتم بثها مباشرة على صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للحلبة، بواقع 30 دقيقة. وتبث الحلبة خلال الأسبوع، فيديوهات مختارة تتيح للمشاركين تحسين مستويات اللياقة البدنية والصحة النفسية، ويتم التركيز فيها على التمارين القابلة للتنفيذ في الحلبة، استعداداً لعودة الفعاليات الرياضية إلى مسار السباق.