ترجمة: عزة يوسف

يمكن للجميع الاستمتاع بسحر وتاريخ بقعة من الجمال في شمال شرق بريطانيا، ولكن من دون سفر، بفضل تجربة الجولة الافتراضية التفاعلية داخل وخارج قلعة «بارنارد».
وذكر موقع «Daily Mail»، أن الأداة الجديدة تسمح للمشاهدين استكشاف القلعة، التي تحمل اسم البلدة السكنية التجارية والمنطقة المحيطة بها.  وسيتمكن مستكشف هذه التجربة الغامرة، من إلقاء نظرة على التاريخ والتخطيط لقضاء يوم، مع استعراض لأفضل المطاعم والجولات التي توفرها القلعة. وتحتوي التجربة التفاعلية، التي أنشأها موقع «هولوسكرايب Holoscribe» لإنشاء المحتوى والنشر الرقمي، على شرح وتوضيح لتاريخ القلعة، حيث إن الأرض التي توجد عليها، كانت مملوكة للكنيسة في القرن التاسع، وفي القرن الحادي عشر استولى عليها العالم والطبيب الإنجليزي إيرل نورثمبرلاند.
وقد تم بيع القلعة للسير هنري فان في عام 1630، حيث قام بتفكيك العديد من مبانيها لاستخدام الحجرات في إعادة بناء منزله في قلعة رابي.

  • جولة افتراضية تكشف أسرار قلعة بريطانية

ثم تأخذ الجولة المشاهدين عبر مطعم «Blagraves House» الساحر، وحانة «Old Well» في مبنى يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، وهو مكان رائع لمشاهدته. وقال بين فوغارتي، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع «هولوسكرايب»: إنهم تمكنوا باستخدام محتوى من تجميع ونشر هذه التجربة التفاعلية بزاوية 360 درجة، خلال دقائق، باستخدام برنامج XR للنشر، وبذلك يمكن للمستهلكين استكشاف مناطق الجذب، مثل قلعة «بارنارد» والمنطقة المحيطة بها، وهم يجلسون داخل منازلهم، والتخطيط لزيارتهم.
وقد شهد موقع حجز أماكن الإقامة «Hotels.com» زيادة كبيرة، بلغت 160 في المئة، في عمليات البحث عن أماكن للإقامة داخل منطقة قلعة «بارنارد»، وما حولها، بعد رحلة دومنيك كامينغز المثيرة للجدل إليها.
ويعد نُزل «Homelands Guest House» أحد أفضل خيارات الإقامة في البلدة، والذي حصل على شهادة التميز من موقع السفر الشهير «TripAdvisor»؛ إذ إنه يتميز بغرف ذات تصميم بديع. وبصرف النظر عن القلعة، تشمل مناطق الجذب المحلية متحف «بويز Bowes» وشلالات «هاي فورس High Force»، الأكبر والأروع في إنجلترا.