أحمد النجار (دبي)

أكدت المذيعة حليمة الرئيسي، مقدمة ومديرة برامج بإذاعة رأس الخيمة، أهمية دور الإعلام في نشر التوعية المجتمعية عبر منابره، أو منصاته الاجتماعية، لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، مشيرة إلى أن هذه الأزمة أكدت أهمية إبراز الحقائق ونقل الأخبار الصحيحة أولاً بأول، وعدم تداول الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وقالت إنه منذ الإعلان عن فيروس «كورونا» واتخاذ لتدابير والإجراءات الاحترازية، لاحظت زيادة نسبة الشائعات التي أغرقت منصات «السوشيال ميديا» وأصابت الكثيرين بالقلق والتوتر النفسي، لذا بادرنا ببث فقرة بعنوان «عفواً كورونا» ضمن برنامجنا الإذاعي بشكل يومي، بهدف تقديم نبذة توعوية عن كيفية الوقاية من هذا الوباء، وتشجيع المجتمع والتخفيف من الرهبة.
وأشارت إلى أن فقرة «عفواً كورونا» حققت ردود أفعال لمسها فريق البرنامج من خلال استجابة الجمهور، والمشاركات والرسائل التي تصل للبرنامج بشكل مكثف، موضحة أن اختيار اسم الفقرة كان تحت عنوان «أهلاً كورونا» من باب تعزيز استقبال الوباء بروح رياضية وإيجابية، وعدم التخوف منه، لكن بعد عدة حلقات اقترح الزملاء تغيير العنوان إلى «عفواً كورونا»، بمعنى أنه لن يهزمنا، وسنتصدى له بيد واحدة، وترتكز الفقرة على استقبال استفسارات مستمعين حول كيفية انتقال العدوى، والوقاية منها والتأكد من بعض المعلومات والأخبار حول الوباء.
وتوجهت حليمة الرئيسي، برسالة إلى المؤثرين الاجتماعيين لاستثمار متابعيهم في نشر التوعية، وقالت: «أكثر ما يزعجني اليوم ركوب بعض المؤثرين موجة (كورونا) لإظهار الفكاهة واللامبالاة من هذا المرض».