باريس (رويترز) 

اعتاد رينو كابيسو، عازف الكمان الفرنسي، على العزف في قاعات تتسع لألفي شخص أو أكثر، لكنه قدم وبقية أفراد أوركسترا باريس عرضاً في قاعة فارغة، مساء الخميس، مؤكداً أن التجربة لم تكن سيئة على الإطلاق. وقال «إنه مثل العودة إلى الحياة» في إشارة إلى العرض، وهو الأول في قاعة فيلارموني دو باري الموسيقية منذ تفشي جائحة كوفيد-19 التي تسببت في إلغاء جميع الحفلات الموسيقية منذ مارس الماضي. وخلت القاعة التي تتسع لنحو 2400 شخص باستثناء موظف أو اثنين يضعان الكمامات امتثالاً لتعليمات الحكومة الفرنسية بحظر التجمعات على الرغم من تخفيف بعض القيود الأخرى.