أبوظبي (الاتحاد)

اعتبر مرشح الرئاسة الأميركية عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، أن طلب التبرعات الجزء الأسوأ في الترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة، خصوصاً في أوقات صعبة كهذه، في إشارة إلى تفشي فيروس كورونا المستجد. وقال في تغريدة على «تويتر»: «لكننا نقترب من الموعد النهائي لجمع التبرعات بحلول نهاية الشهر، وأنا أحتاج لمساعدتكم لضمان تحقيق هدفنا»، لذا إذا كان بمقدوركم، فأرجو التبرع، وهدف بايدن هزيمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أعلن قبل أيام عن تبرعه بـ400 ألف دولار هي قيمة راتبه السنوي لمواجهة تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة.

  • بايدن للأميركيين: أحتاج تبرعاتكم!

لكن حملة ترامب، تمكنت مبكراً من جمع أكثر 143 مليون دولار في يناير الماضي، أي قبل تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة، متفوقة بذلك على حملة بايدن. 
وتتميز الانتخابات الأميركية عن غيرها من الانتخابات في كل بلدان العالم بإنفاق مبالغ خيالية من الأموال، بهدف التأثير في اختيارات الناخبين، حيث يسمح القانون للحملات الانتخابية بجمع التبرعات من الأفراد والشركات، وعلى رغم من ارتفاع معدلات البطالة في الولايات المتحدة بسبب «كورونا» إلى مستويات قياسية، إلا أن بايدن يواصل طلب التبرعات، إذ يبقى المال العامل الرئيس الذي يعيد صياغة المشهد السياسي في الولايات المتحدة.

  • بايدن للأميركيين: أحتاج تبرعاتكم!