شريف عرفة

في الأيام الماضية أصبحنا جميعاً ذوي خبرة في العمل من المنزل، إلا أننا قد نواجه صعوبة في إدارة الوقت بسبب اختلال في جدولنا اليومي، بعد انتهاء شهر رمضان وعيد الفطر، وهو ما قد يؤثر في قدرتنا على إدارة شؤوننا المعتادة، فإليك عدد من الأفكار المفيدة لإعادة امتلاك زمام إدارة الوقت والمجهود بشكل أفضل..

1- حدد مهامك
اكتب قائمة بالمهام اليومية على أن تكون واقعية، ومحددة زمنياً (لكل هدف مدى زمني محدد).. فهذه القائمة تساعدك في القضاء على كل من: الشعور بالتقصير، والشعور بأن مهام اليوم لا تنتهي.. كما أن إنهاء مهمة تلو الأخرى يعطيك شعوراً بالرضا والإنجاز.

2- اكتب قبل النوم
أفضل وقت لكتابة هذه القائمة هو المساء وليس بداية اليوم.. لماذا؟ كشف باحثون أن القيام بكتابة مهام اليوم التالي قبل النوم مباشرة يساعد على الاستغراق في النوم سريعاً، لأن ترتيب الأفكار يقضي على الشعور المبهم بالانشغال وتراكم المهام فيزيل الأرق.

3- رتب مكانك
لزيادة الإنتاجية، جهز مكاناً محدداً في المنزل للعمل، وقم بترتيبه وتنظيمه كيفما اتفق... وتابع المستجدات وأحدث الأدوات والبرامج التي تساعدك في أداء مهامك عن بُعد، لأن العشوائية تهدر الكثير من الوقت دون داعٍ.

4- حدد أوقات فراغ
لا تجعل يومك مزدحماً فقط بالمهام المحسوبة بالدقيقة والثانية، تجنباً للاحتراق النفسي.. خصص وقتاً للفراغ.. وقتاً للترفيه، أو حتى التحرك في المنزل، وممارسة أي شيء وليد اللحظة كي تريح ذهنك من عناء الانضباط الزائد عن الحد.

5- وقت الأسرة
لا تعتبر أطفالك عبئاً أو مصدر إزعاج يعطلك عن أداء أمور مهمة.. فمن حقهم أن يكون لهم وقت كاف في جدولك اليومي. فهم -في ظل الحجر المنزلي- محرومون من أمور ضرورية لنموهم النفسي، مثل اللعب مع أصدقائهم.. خصص وقتاً لهم.. العب معهم.. فهذا ضروري لك ولهم على أكثر من مستوى.

6- كن مرناً
اسمح بقدر من المرونة في جدولك اليومي.. فقد تسير الأمور عكس ما خططت له بالضبط.. نظراً لوجود أطفالك مثلاً.. فارفق بنفسك، لأن ما نواجهه اليوم غير مسبوق والجميع يحاول.. فلا تكن قاسياً على نفسك، واعتبر الجدول قابلاً للتعديل إذا تطلب الأمر.

7- كافئ نفسك
في نهاية اليوم انظر للقائمة التي كتبتها، واستمتع بشطب كل نقطة قمت بإنجازها..
عليك تقدير ما تقوم بتحقيقه بشكل يومي، وكافئ نفسك بالطريقة التي تحبها.

وغداً.. يوم جديد!