علي عبد الرحمن (القاهرة)

شكل الفنانان المصريان روجينا وأحمد زاهر ثنائياً شريراً بامتياز في مسلسل «البرنس»، الذي عرض في رمضان الماضي، وشغل الزوجان محركات البحث الإلكتروني عقب كل عرض بسبب إجادتهما للدورين اللذين أسندا لهما، ففيما طعمت روجينا الشخصية ببعض الفكاهة، أمعن زاهر بتقمص دور الشرير بعمق.
وأدت روجينا شخصية تاجرة مخدرات للمرة الأولى في مسيرتها الفنية، والزوجة الثانية لزاهر الأخ غير الشقيق لمحمد رمضان والذي يقود بمساعدتها خطة التخلص منه بعد أن تنازل له والدهم عن كامل الميراث.

العقل المدبر
إلى ذلك، قالت روجينا لـ«الاتحاد» إنها سعيدة بردود الفعل الإيجابية حول شخصية «فدوى»، التي جسدتها ضمن أحداث المسلسل الدرامي «البرنس»، مع الفنان محمد رمضان، مضيفة أنها لم تكن تتوقع الصدى الكبير عند الجمهور العربي لشخصية «فدوى» الفتاة الشعبية التي تتاجر بالمخدرات وتتمتع بحس فكاهي عال، ولديها العديد من العقد النفسية بسبب الظروف التي مرت بها في طفولتها، وترفع دائماً شعار الغاية تبرر الوسيلة لتسيير أمور حياتها، وهي متزوجة من «فتحي»، والذي لعب دوره الفنان أحمد زاهر، وتجمعها علاقة عاطفية بشقيقه «ياسر»، الذي لعب دوره الفنان محمد علاء، وهي التي تضع خطة التخلص من الشقيق «رضوان»، الذي كتب له والده كل ميراثه، وتساند زوجها وأشقاءه في الانتقام منه، والحصول على ميراثهم بشتى الطرق، مؤكدة أنها حين قرأت النص خشيت أن يكرهها الناس لشدة قسوتها إلا أنها تفاجأت بإعجابهم بالدور. وناقش العمل مشاكل وتحديات اجتماعية تواجه الأسرة المصرية، والعمل من تأليف وإخراج محمد سامي.
وعن حالة التفاهم الفني التي تجمعها بالفنان محمد رمضان، أوضحت روجينا أن رمضان فنان مجتهد وموهوب للغاية، ويجيد استخدام مهارته الفنية بشكل جيد، ومسلسل «البرنس» يعد التعاون الفني الثالث الذي جمعهما، بدءاً من مسلسل «الأسطورة»، الذي عرض عام 2016، وحقق نجاحاً كبيراً، ومسرحية «أهلا رمضان» التي عرضت على مدار 3 مواسم متصلة.
وعن اللازمة التي اشتهرت بها وتداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي «صاحب الفضل»، قالت روجينا إنه شخص حقيقي جاء اختياره من قبل المخرج محمد سامي، وتم تصويره بتلك الهيئة التي ظهرت بها صورته وهو يرتدي «منشفة استحمام، وشورت باللون الأحمر»، وجاءت شهرة «الأفية» على إثر ترديدها عبارة صاحب الفضل وهي تنظر إليه وتقبل يده.

  • روجينا وأحمد زاهر.. ثنائي الشر «الميكافيلي»

حقد شديد
من جهته، كشف زاهر لـ«الاتحاد»، أن شخصية «فتحي البرنس» هي الأصعب التي جسدها طوال مشواره الفني بسبب تكوينات الشخصية المعقدة نتيجة الحقد الذي تضمره لمن حولها وخصوصاً شقيقه، ويقود الصراع مع أشقائه لاستعادة ميراثهم، وقد تسبب في الزج به في السجن وقتل زوجته وابنه، وإلقاء ابنته في الشارع، وهو متزوج من الدكتورة «شيماء»، والتي لعبت دورها الفنانة دينا عبد العزيز، والتي يوهمها بأنها عقيم لا تنجب الأطفال، ثم يتزوج مرة ثانية سرا بتاجرة المخدرات «فدوى».
وحول الصدى الكبير الذي حققه المسلسل أوضح زاهر، أن المشاهد العربي يميل إلى الأعمال الدرامية التي تعتمد على الحبكة الواقعية، ويتفاعل معاها كأنها واقع يعيشه، موضحا «هذا يفسر التهديدات التي تلقيتها من الجمهور بسبب شخصية «فتحي البرنس»، الإنسان الحاقد الذي يدفعه حقده الشديد لارتكاب جرائم شنيعة في حق أخيه».
وعن حالة التفاهم الفني التي تجمعه بمخرج العمل، قال زاهر إن محمد سامي مخرج يجيد توجيه الفنان لخروج أفضل ما لديه لتجسيد الشخصية، معتبرا أنه «مخرج عبقري». وأشار إلى أن «البرنس» هو التعاون الدرامي الخامس الذي يجمعهما بعد مسلسل «آدم»، مع الفنان تامر حسني في العام 2011، ومسلسل «حكاية حياة»، مع الفنانة غادة عبد الرازق في العام 2013، ومسلسل «كلام على ورق» مع الفنانة هيفاء وهبي في العام 2014، بالإضافة إلى مشاركته كضيف شرف في مسلسل «ولد الغلابة» مع الفنان أحمد السقا العام الماضي.
وحول التعاون الأول مع الفنان محمد رمضان قال زاهر إن الأخير فنان يجيد استخدام مهاراته الفنية بشكل كبير، وهو شخصية بشوشة ومتواضعة لأقصى حد، كما أنه دائم السعي لتطوير أدواته وخدمة زملائه في العمل للخروج بأفضل شكل.

دراما بالسوري
عن تجربتها في الدراما السورية، قالت روجينا: إنها كانت ممتعة للغاية، حيث شاركت في بطولة مسلسل «أحلى أيام»، مع الفنان السوري معتصم النهار، وجسدت فيه شخصية «مريم»، إعلامية شهيرة يطاردها «غسان»، الذي لعب دوره الفنان طلال مارديني، ليعبر لها عن حبه لها، على الرغم من أنه متزوج ولديه أبناء، وتدور أحداث العمل في إطار الدراما الاجتماعية، ويلقي الضوء على مجموعة من الأصدقاء، أجبرتهم الظروف في الدولة السورية إلى الهجرة والبحث عن العمل في دولة الإمارات العربية، وتحدث لهم مفارقات كثيرة، ويشارك في بطولته خالد حيدر، وهبة داغر، ومن تأليف طلال مارديني، وإخراج سيف شيخ نجيب، وتم تصوير أحداثه بالكامل في إمارة دبي.

سينمائياً
على الصعيد السينمائي، انتهى أحمد زاهر من تصوير مشاهده في أحداث فيلم «زنزانة 7»، ويجسد شخصية «حربي» الشاب الذي يتعرض لأزمة مالية تدخله السجن، ويلتقي بـ «منصور»، الذي يلعب دوره الفنان نضال الشافعي، ويخرجان سوياً ويتعرضان للعديد من الصراعات في إطار الأحداث التشويقية، والفيلم من تأليف حسام موسى، وإخراج إبرام نشأت، ويشارك في بطولته الفنانة اللبنانية مايا نصري، وإيهاب فهمي.