تحرير الأمير (دبي)

تبنت دبي حلولاً ذكية لتعزيز السلامة على طرق الإمارة، من بينها كاميرات ذكية تقرأ وجوه السائقين، وتحدد مستوى تركيزهم أثناء القيادة. وأكد عادل الشاكري، مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، أن من بين تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تعتمدها الهيئة لتجنب الحوادث وتقليصها، قراءة تعابير وجه السائق عبر كاميرات ذكية وأجهزة حساسة، لتحديد مستوى نشاط وحيوية وتركيز السائق، وتحليل حالته النفسية أثناء القيادة لضمان تركيزه الكامل خلال القيادة، ومتابعة أي إنذارات تصل إلى غرفة العمليات، مشيراً إلى تراجع التشتت البشري بنسبة 83% خلال 2019. وقال إن هيئة الطرق والمواصلات بدبي تستفيد أيضا من أنظمة الذكاء الاصطناعي في المترو والمواصلات البحرية، وسيارات الأجرة من خلال قراءة عدد الركاب تلقائياً.