في ظل الإجراءات الاحترازية العالمية لمنع تفشي فيروس كورونا.. شهد أول أيام عيد الفطر المبارك، أمس، التزاماً كبيراً بهذه الإجراءات، حيث أدى عدد محدود الصلاة في الحرم المكي، وقضى أطباء العالم يومهم في متابعة الحالات بالمستشفيات، واكتفوا بتبادل التهنئة إلكترونياً مع الأهل، وخلت المدن السياحية من زوارها واشتاقت الشواطئ لروادها، وأدى الناس صلاة العيد في المنازل، داعين الله أن تنقضي الجائحة وتعود الحياة إلى طبيعتها قريباً.