أزهار البياتي (الشارقة)

معرض الفنون المعاصرة في دبي، غاليري «أوبلونغ»، يحرص على إثراء الحراك الفني في الإمارات، حاملاً على عاتقه مهمة إنشاء وجهة عالمية ناجحة للثقافة والفن، تسهم في الترويج لأوجه الفنون المعاصرة والحديثة، عبر فتح منصة مبتكرة تستقبل الإبداعات المحلية والدولية وتستعرض أهم نتاج الفنانين من أنحاء المنطقة، ويعدّ المعرض فضاءً رحباً للتبادل الثقافي والفني، محتضناً بين أروقته بعضاً من أفضل الأعمال الفنية ذات المواصفات العالمية.
وانسجاماً مع الظروف الحالية واستمرار الحظر بسبب جائحة «كوفيد- 19»، أطلق المعرض الإيطالي أوبلونغ للفنون المعاصرة (Oblong Contemporary)، جولة افتراضية على الإنترنت، مستعرضة جميع الأعمال الفنية التي تميّزت بسمات الفرادة، المعاصرة، وروح الابتكار.
وتشير باولا ماروتشي، الشريك المؤسس لمعرض «Oblong» للفنون المعاصرة، قائلة: «في ظل هذه الأجواء الاستثنائية التي اجتاحت العالم بأسره، والتي فرضت على الجميع الالتزام بالعزل المنزلي، رأينا أن نمنح كافة عشاق الفنون والإبداعات العصرية، فرصة التعرّف على أهم الأعمال الفنيّة التي يحتويها معرضنا الإيطالي بفرعيّه بمدينتي دبي وتوسكانا، موفرين لهم نسخة رقمية وافتراضية تثري حسهم الفني».
وتضيف: «تسمح هذه الجولة الافتراضية اختبار مجموعة واسعة من أعمال الفنانين الموهوبين، الذين ينتمون إلى مدارس فنية وخلفيات ثقافية متنوعة، ومن ضمنهم نحّات الرخام التبسيطي الكولومبي غوستافو فيليز، ورسام التصوير الواقعي إنريكو غيناتو، والنحات المفاهيمي لأشكال الحيوانات ستيفانو بومبارديري، والرسام الرائد في أميركا اللاتينية خوليو لاراز، إضافة إلى النحات الكلاسيكي إيغور ميتوراج، والذي يستلهم استشراقات فنه الجميل من كلتا الثقافتين القديمتين الرومانية واليونانية، معبّراً عن رؤاه من خلال لمسات فنيّة من تيار ما بعد الحداثة.
وخلال الجولة الافتراضية، يمكن للمرء التجوّل بحرية في المعرض وتقريب الصورة لتأمّل تفاصيل أكثر من 50 تحفة فنية، مع توافر معلومات عن كل قطعة وأبعادها ومبتكرها.