كشف تقرير أعدته وكالتان تابعتان للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، عن استمرار فقدان الكثير من الغابات لأراضيها كل عام رغم تباطؤ معدلات إزالة الغابات في السنوات القليلة الماضية.
ووفقاً لتقرير حالة الغابات في العالم، "فقد حوالي 420 مليون هكتار من الغابات من خلال التحول إلى استخدامات أخرى للأراضي منذ عام 1990".
وأضاف التقرير أنه "رغم تباطؤ معدل إزالة الغابات في العقد الماضي، يفقد حوالي 10 ملايين هكتار سنوياً من خلال التحول إلى الزراعة واستخدامات أخرى للأراضي".
وأعدت التقرير منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
وكتب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة قو دونجيو، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إنجر أندرسن، في مقدمة التقرير "إزالة الغابات وتدهورها مستمر بمعدلات تنذر بالخطر، مما يسهم بصورة كبيرة في استمرار فقدان التنوع البيولوجي".
وقال قو وأندرسن: "لتغيير الموقف بصدد إزالة الغابات وفقدان التنوع البيولوجي، نحتاج إلى تغيير تحويلي في الطريقة التي ننتج بها الطعام ونستهلكه".
وأوضحت الوكالتان التابعتان للأمم المتحدة أن "الحفاظ على الطبيعة واستخدامها بشكل مستدام" أصبح أكثر أهمية في ظل أزمة كوفيد- 19 وفي أعقابها، حيث "ترتبط صحة الناس بصحة النظام البيئي".