واشنطن (أ ف ب) 

وجد مطعم حائز 3 نجوم ميشلان في ولاية فرجينيا الأميركية طريقةً ممتعةً أو مخيفةً، وفقاً لنظرة الأشخاص لها، لفرض قواعد التباعد الجسدي، عندما يعيد فتح أبوابه في نهاية مايو، مع وضعه دمى أنيقة بين الزبائن. 
وقال الطاهي باتريك أوكونيل صاحب مطعم «ذي إن آت ليتل واشنطن»، «عندما كنا في حاجة إلى حل مشكلة التباعد الجسدي وخفض إشغال مطعمنا إلى النصف، بدا الحل واضحاً.. وهو إلباس دمى ثياباً أنيقة وملء الأماكن الشاغرة بها». 
وأضاف: «سيتيح هذا الأمر مساحة كبيرة بين الزبائن، ويرسم بعض الابتسامات على وجوههم، ويسمح بالتقاط صور طريفة». 
ومن المقرر إعادة فتح المطعم الوحيد، الذي يحمل ثلاث نجوم ميشلان، في منطقة واشنطن في 29 مايو.
وقد تعاون هذا المطعم الفخم مع شركات محلية، لتوفير الدمى على الطاولات الشاغرة. 
أما في تايلاند، فيتناول الزبائن العشاء بأحد المطاعم، الذي أعيد افتتاحه بعد تخفيف القيود، بجوار دمى الباندا المحشوة، والتي يتم استخدامها، كجزء من تدابير التباعد الجسدي، لمنع انتشار الفيروس التاجي (COVID-19).