سعيد ياسين (القاهرة)

اعتبرت الفنانة سميرة عبدالعزيز مشاركتها في مسلسلي «لما كنا صغرين»، و«القمر آخر الدنيا» خلال رمضان الحالي، بمثابة تعويض لها عن غيابها عن الدراما الرمضانية منذ شاركت عام 2017 في «الحساب يجمع» أمام يسرا، وأشارت إلى أن دوريها في العملين رغم صغر مساحتيهما بمثابة المحرك الرئيس في أحداثهما.
وتحدثت عن دورها في «لما كنا صغيرين» مع محمود حميدة، وخالد النبوي، وريهام حجاج، وتأليف أيمن سلامة، وإخراج محمد علي، وقالت إنها جسدت فيه شخصية «عفت» التي تتولى تربية «سليم» - محمود حميدة - عقب وفاة والدته، وحرصت على تعليمه وتفوقه، إلا أنها تكتشف بعدما يصبح واحداً من كبار رجال الأعمال، أنه يتاجر في المخدرات، وهو ما يسبب لها أزمة نفسية وصحية تموت على أثرها.  وأوضحت أنها تشارك في مسلسل «القمر آخر الدنيا» أمام بشرى، وعمرو عابد، ومؤمن نور، وثراء جبيل، وتأليف ثناء هاشم، وإخراج تامر حمزة. وقالت إن المسلسل مأخوذ عن رواية «طعم الحريق» للأديب محمود الورداني، وتجسد فيه شخصية «كريمة» التي تعول أسرتها بعد وفاة زوجها، وتربي أولادها الثلاثة حتى يتخرجوا من الجامعة ويتزوجوا، ثم تختفي فجأة في ظروف غامضة، ويخوض أبناؤها رحلة بحث عنها، ويعيدون في الرحلة اكتشاف ذواتهم واختياراتهم في الحياة وعلاقتهم بأمهم، ويكتشفون جوانب منسية غريبة لم يعرفوها من قبل.