نسرين درزي (أبوظبي) 

 سجادة صلاة إلكترونية تساعد الأطفال من عمر 3 سنوات على تعلم خطوات الصلاة، بأسلوب مبسط يعتمد على التكنولوجيا، وتقدم السجادة المصممة على شكل خريطة إرشادات بألوان جاذبة، كل ما يحتاجه الصغار لأداء صلواتهم، والتعرف إلى مواعيد الأذان وعدد الركعات، وكيفية تلاوة قصار السور، من خلال المفردات الصوتية التي تصدر بـ 11 لغة مختلفة هي العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والأوردو، والبنغالية، والماليزية، والتركية، والإندونيسية، والألمانية، والإسبانية، والروسية.

  • سـجادة «إلكترونية» تعلم الصلاة بـ 11 لغة

وإذ يحرص الأهالي على تعليم أبنائهم الصلاة من صغر سنهم، إلا أن الأمر ليس بالسهولة نفسها عند كل الأطفال، فمنهم من يحفظون الخطوات سريعاً، ومنهم من ينسونها ويحتاجون في كل مرة للتذكير، ما قد يبطئ قابليتهم للتعلم، ومن هنا جاءت فكرة سجادة الصلاة الإلكترونية، التي تشجع الأطفال على تعلم الصلاة بشغف، وتطبيق ما يطلب منهم بالضبط وبلا مساعدة من أحد، تمهيداً لأن يصبحوا قادرين على أداء الفريضة بمفردهم.

  • سـجادة «إلكترونية» تعلم الصلاة بـ 11 لغة

وصممت سجادة الصلاة التفاعلية، لتعليم الأطفال كيفية أداء الفريضة بطريقة سهلة آتية من عالم التكنولوجيا المخصص لسنهم، والذي اعتادوا على التعلم من خلاله، وتحتوي السجادة على أزرار لمس حساسة، ومفاتيح مسجلة مسبقاً لمواقيت الصلاة والتعليمات الأساسية، وكيفية تلاوة الآيات والأدعية بالأصوات.
إلى ذلك، قال كمال علي، صاحب فكرة السجادة الإلكترونية، إن لغة التكنولوجيا الحديثة هي أفضل أسلوب يمكن الاعتماد عليه لغرس الأفكار الحميدة في عقول النشء، وهكذا قرر تطوير سجادة «صلاتي» لتكون أفضل هدية، يمكن تقديمها لكل طفل حول العالم في بداية تعلمه فريضة الصلاة.

  • سـجادة «إلكترونية» تعلم الصلاة بـ 11 لغة

وأشار إلى أن تطويرها استغرق نحو عامين، بالتعاون مع خبراء تربويين وعلماء دين وعدد من أولياء الأمور، للتأكد من أنها تعلم الأطفال الصلاة بطريقة شائقة.