إبراهيم الملا

أثارت قصيدة «كم شكيت من الدهر» جدلاً ملحوظاً ونقاشاً واسعاً بين القراء والمتابعين للمادة التي نشرها ملحق «الاتحاد الأسبوعي» في عدد الأسبوع الماضي، والتي تناولت سيرة وقصائد الشاعر الإماراتي الكبير محمد الكوس - رحمه الله - حيث جاء في سياق المادة المنشورة أن قصيدة «كم شكيت من الدهر» التي كتبها الراحل كانت من ضمن القصائد التي غنّاها المطرب الإماراتي المعروف ميحد حمد قبل ثلاثين عاماً تقريباً، وتقول كلمات القصيدة:
«كم شكيت من الدهر وفراق خلّي             ومرضي يزداد علّه فوق علّه
ابعدوا به وتركوني وين أولّي                     حالتي يا ناس عقبه في مملّه
أسال اليوم الدياجي: وين خلّي                 والقمر اللي سايرن في الليل كلّه
قلْ حشا ما يفيدني كثْر التِسلّي              كل يوم يزيد شوقي والتُوَلّه
ذرّ وداده في حشايي نازلِ اللّي               مطّ قلبي ما رحمني يوم شَلّه»
إلى آخر القصيدة...
وكان مثار هذا الجدل نابعاً من احتمالية أن يكون كاتب القصيدة هو الشاعر الإماراتي المتميز «محمد بن سوقات» - رحمه الله - وخصوصاً أن أحد الفيديوهات الموجودة في وسائل التواصل تذكر وعلى لسان المطرب ميحد حمد أن القصيدة هي لبن سوقات ما أدى إلى حدوث نوع من اللبس والتشويش حول الكاتب الأصلي للقصيدة، الأمر الذي دفعنا إلى إجراء تحقيق صحفي لحلّ هذا الإشكال، وإزاحة غموضه، للوصول إلى الغاية المرجوّة وهي منح الشعراء حقهم المعنوي والأدبي قبل أي شيء آخر، وكذلك لإيصال الحقيقة للقراء وكشف الملابسات المتعلقة بهذه القصيدة «الحائرة» التي أوردناه في مطلع هذا التحقيق، وصولاً لهدف أكبر مستقبلاً، وهو الاسترشاد بالوثائق المحققة قبل الاعتماد على وسائل التواصل التي نجد في أغلبها خلطاً قد يكون غير مقصود بين القصائد التي كتبها كبار شعراء النبط في الإمارات، والتي يتم نسبتها لغير أصحابها، ربما بسبب النسيان أو الاستعجال أو تشابه الأسماء، وقد تظل هذه المعلومات الخاطئة متداولة بين الناس لسنوات طويلة دون توضيحها أو الانتباه لها، وقد تكون الصدفة وحدها هي مفتاح البحث والتحرّي عن أصل ومنبع هذه الأخطاء.
وللتعرف أكثر على سبب الجدل الذي أثارته قصيدة «كم شكيت من الدهر» والإشكال المصاحب لها، التقينا بالباحث الدكتور راشد أحمد المزروعي الذي أشار لنا بداية أن مصدر الإشكال المتعلق بقصيدة «كم شكيت من الدهر» يعود إلى انتشار الأغنية التي أداها الفنان ميحد حمد وكثرة تداولها بين الناس، حيث يذكر ميحد في مطلع الأغنية أن القصيدة هي من كلمات الشاعر «محمد بن سوقات»، بينما الحقيقة - كما أكد المزروعي - أن القصيدة تعود للشاعر محمد الكوس، وأنها موجودة في الجزء الثالث من ديوانه الصادر عن مركز الشارقة للشعر الشعبي في العام 2011، والذي حققه اثنان من أبناء الشاعر الراحل، وهما: علي محمد الكوس، وأحمد محمد الكوس - رحمه الله-.
وقال المزروعي إن قصائد بن سوقات معروفة ومحدّدة، وأنه راجع كل قصائده وجمع ديوانه الذي اعتمد فيه على قصائد ديوان بن سوقات الأول الذي نشره خلال حياته، وعلى قصائد أخرى غير مدوّنة للشاعر، ولم يجد من ضمنها قصيدة «كم شكيت من الدهر» التي ليس ذكر بتاتاً في سجلّه الشعري.
ولفت المزروعي أن اللبس الذي وقع فيه الفنان ميحد حمد، حدث أيضاً مع المطرب المعتزل علي بن روغة عندما نسب قصائد لشعراء لم يكتبوا هذه القصائد أصلاً، وقد قام بتصحيح هذه الأخطاء في الطبعات الثانية لأسطواناته وأشرطته، بينما ظلت بعض هذه الأخطاء موجودة إلى اليوم دون أن ينتبه لها أحد.
وفي سؤال حول سبب استعانة بعض الشعراء الإماراتيين في أمسياتهم بقصائد لشعراء معاصرين لهم أو شعراء سابقين، دون ذكر اسم الشاعر الأصلي، أجاب المزروعي بأن هذا الأمر حدث مع عدد من الشعراء الكبار في السن الذين كانت تختلط عليهم القصائد، فيوردون قصائد لشعراء آخرين دون ذكر أسمائهم بسبب هذا الخلط والنسيان، وهنا يأتي دور المحققين والباحثين لفرز هذه القصائد ونسبتها لمؤلفيها الأصليين استناداً على الوثائق والمخطوطات المكتوبة وعلى المراجع السمعية والبصرية التي قد يكون لها الكلمة الفصل لحل هذا الخلاف، وحسم هذا الإشكال.
.....................
وتواصلنا مع علي بن محمد الكوس، وهو الابن الأكبر للشاعر محمد الكوس، ليحدثنا عن الملابسات المتعلقة بقصيدة «كم شكيت من الدهر» وقصة هذه القصيدة بالذات، والتي أثارت الجدل بين القراء، فأشار بداية إلى أن القصيدة كتبها والده ولا شك ولا جدال في ذلك، حيث حقّق هذه القصيدة وغيرها من القصائد مع شقيقه الراحل أحمد - رحمه الله - وتم نشرها في الجزء الثالث من الديوان الشعري لمحمد الكوس، مضيفاً أن المطرب القدير ميحد حمد كان قد لحّن هذه القصيدة وغناها ونسبها بالخطأ للشاعر محمد بن سوقات - رحمه الله-، مضيفاً أن نشر «الاتحاد الأسبوعي» للقصيدة عند تناولها لسيرة حياة محمد الكوس هي التي أحيت هذا الجدل من جديد، وقال: «وأنا أؤكد لكم من منبركم هذا أن القصيدة كتبها والدي فعلاً، وكنت أنا أكثر أبنائه تفاعلاً وقرباً من نتاجه الشعري، بجانب شقيقي الراحل أحمد - رحمه الله-، ونعرف قصة هذه القصيدة وسبب كتابتها، وتشرفنا بتثبيتها في الجزء الثالث من ديوان الوالد رحمه الله».
وأضاف علي الكوس أن قصة هذه القصيدة تعود إلى ذكرى خاصة استحضرها والده، وأن الحس الشعري العالي لديه جعله يسترسل في تفاصيل هذه الذكرى وصنعت في دواخله هواجس وتصورات متعددة لصياغتها بالشكل الأمثل أو بالقالب الأنسب الذي يترجم تلك الحادثة التي مرّ بها.
وأوضح علي الكوس أن والده أثناء سماعه للأغنية تواصل بالمطرب القدير ميحد حمد، وبيّن له هذا الخطأ غير المقصود، وذلك تحقيقاً للأمانة الأدبية وتثبيت الملكية الفكرية، غير أن ميحد حمد - كما أشار علي الكوس - وحسب اعتقاده أنه ربما لم يتمكن من تصحيح الخطأ الوارد في شريطه الغنائي.
وأكد علي الكوس أن المطرب الإماراتي الراحل «أحمد العيماني» - رحمه الله - وهو من إمارة عجمان، قد غنّى ذات القصيدة، وفي العام نفسه الذي أصدر فيها ميحد حمد أغنيته، وذكر العيماني في شريطه أن القصيدة كتبها الشاعر محمد الكوس.
وأشار علي الكوس إلى أنه يعمل حالياً على تحقيق الجزئين الرابع والخامس من قصائد والده التي لم يسبق نشر معظمها، ومن ضمنها قصائد كتبها أثناء عمله في منطقة الدمام في المملكة العربية السعودية، والتي وافاهم بها الشاعر سيف بن حمد بن سليمان - حفظه الله - والشاعر الراحل راشد بن غانم العصري - رحمه الله-.
.....................
ويرى الشاعر والباحث سلطان بخيت العميمي أن ظاهرة الخلط والتداخل بين قصائد الشعراء ونسبة بعض القصائد لشعراء لمن يكتبوها في الأساس، هي ظاهرة قديمة وتحتاج جهوداً مشتركة بين الباحثين والمحققين في تراثنا الشعري المحلي من جهة، وبين الإعلام من جهة أخرى، وذلك لكشف اللثام عن الحقيقة والوصول للمعلومة التي لا تقبل الشك، وإنجاز ما هو مطلوب منا جميعاً، وهو تحقيق «الأمانة الأدبية والتاريخية» وإعطاء كل ذي حق حقه.
وطالب العميمي المحققين والباحثين بتحرّي الدقة قدر المستطاع، وأن على الباحث إذا وجد قصيدة ألاّ يكتفي برأي واحد حولها، بل عليه أن يتحقق ويتأكد من المعلومة التي استقاها، وذلك من خلال سؤال أهل وأقرباء الشاعر نفسه، وأن يبحث أيضاً في الكتب والمراجع التي يملكها، مضيفاً أن الإعلام أيضاً له دور في توضيح الحقائق المتعلقة بهذه الظاهرة وتنبيه القراء إلى الأخطاء التي حدثت ونسبة القصائد إلى كتابها الأصليين، وأن تكون هناك مبادرات صحفية للبحث في هذا الجانب بالتعاون مع الباحثين والشعراء والتواصل معهم في هذا السياق.
وقال العميمي: «نجد في نطاقنا المحلي أن هناك الكثير من القصائد المنتشرة تُنسَب لشعراء معينين، وهي في حقيقة الأمر ليست لهم».
مضيفاً: وكما نجد للأسف، وإلى اليوم، أن هناك دراسات وأبحاث تصدر وفيها كمّ كبير من الأخطاء المتعلقة بنسبة قصائد لشعراء لم ينتجوا هذه القصائد أصلاً، الأمر الذي يدعونا إلى تنبيه هؤلاء الباحثين إلى ضرورة بذلهم لجهود أكثر في المراجعة والتمحيص والفرز والاستبيان حتى لا تتكرر هذه الأخطاء مرة أخرى».
وعن سبب انتشار هذه الظاهرة وكثرة القصائد المنتحلة سواء في نطاق الشعر الفصيح أو الشعر النبطي، أوضح العميمي أن السبب يعود لعدة عناصر، منها الرواة مثلاً، حيث يأتي راو وينسب إحدى القصائد لشاعر، وهي ليست له في الحقيقة، حيث يختلط الأمر على الراوي أو قد يكون نقلها من راو آخر دون التأكد من مصدر القصيدة، مضيفاً أنها هناك عنصر آخر يتمثل في المطربين الذين ينسبون قصائد قاموا بتلحينها وأدائها إلى شعراء آخرين، ربما بسبب النسيان أو الاستعجال أو عدم التحقّق، وضرب العميمي مثالاً بالمطرب ميحد حمد الذي نسب قصيدة «يا فريد اللون» التي كتبها الشاعر خليفة بن مترف لشاعر آخر هو علي الخوار، وقام ميحد في نفس الشريط بنسبة قصيدة الخوار لبن مترف، أي أنه صنع العكس وخلط بين الشاعرين، وساهم نجاح الأغنية، وانتشارها السريع بين الناس، في إثارة غضب بن مترف وحدثت بينه وبين المطرب ميحد حمد قطيعة طويلة بسبب هذا الخطأ، وأوقف تعاونه معه.

توثيق الشعر النبطي
الشاعر والباحث سلطان بخيت العميمي لفت إلى أنه يعمل منذ فترة على تأليف كتاب بعنوان: «الشعر النبطي في الإمارات والقصائد غير المنسوبة لأصحابها» سيصدر خلال المرحلة القادمة، ويحتوي على 60 قصيدة منسوبة يتم الكشف عن أصحابها الحقيقيين، وقال العميمي، إنه وخلال بحثه هذا، وجد قصائد منسوبة لأكثر من شاعرين، وهناك ما هو منسوب لأكثر من أربعة أو خمسة شعراء، ووصف العميمي هذا الانتحال أو هذا الخلط بأنه «ظاهرة قديمة» وتعود إلى مائة عام تقريباً، مع بداية تدوين القصائد في الإمارات، لدرجة أن هناك قصيدة نسبت للشاعر الكبير «الماجدي بن ظاهر»، وهي ليست له، وأن هناك قصائد كتبها الشاعر محمد الكوس في الستينيات والسبعينيات ونسبت لشعراء آخرين، مضيفاً أن العمل على الكتاب تطلّب منه جهداً كبيراً، وعملاً موسّعاً، وتنقيباً دقيقاً، من أجل الوصول للمصادر الأصلية للقصائد والتحقق من كتّابها.

«كم شكيت من الدهر»
كم شكيت من الدهر وفراق خلّي
ومرضي يزداد علّه فوق علّه
ابعدوا به وتركوني وين أولّي
حالتي يا ناس عقبه في مذلّه
أسال اليوم الدياجي: وين خلّي
والقمر اللي سايرن في الليل كلّه
قلْ حشا ما يفيدني كثْر التِسلّي
كل يوم يزيد شوقي والتُوَلّه
ذرّ وداده في حشايي نازلِ اللّي
مطّ قلبي ما رحمني يوم شَلّه