جاكوب إس هاكر*

ثلاثة كتب تحكي مشكلات الحزب «الديمقراطي»: «الديمقراطية العظيمة» بقلم «جانيش سيتارامان»، و«أميركا غير ترامبية» بقلم «دان فايفر»، و«الكود الأحمر» بقلم «سانت مارتن». اللافت أن كل انتخابات أقوم بالتصويت فيها تعتبر الأهم في حياتي، ما يعكس اتساع الفجوة بين الحزبين، وإثارة رئاسة ترامب وكورونا للمخاطر.الكتب الثلاثة تدعم استنتاجات أهمها أن دفع ترامب للتحول صوب اليمين المتشدد جعل أميركا مستعدة لنهاية محتملة لـ«نظام سياسي» واستبداله بآخر، وعلى النقيض من سياساتهم، اعتمد «الجمهوريون» إنفاقاً حكومياً على نطاق لم يسبق رؤيته خارج زمن الحرب. وتماماً مثلما تصنع الحروب والأزمات الاقتصادية نظماً سياسية جديدة، فإن الجمع بين كوفيد-19 والتراجع «الجمهوري» يكفل فعلياً تحولاً جوهرياً، بغض النظر عما تمثله الانتخابات.
...............................................................
*أستاذ العلوم السياسية بجامعة «يل» الأميركية
ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»