الكتاب، يسرد الباحث ويليام دروزدياك قصة رئاسة إيمانويل ماكرون والتحديات السياسية التي ما زال الزعيم الفرنسي يواجهها. ماكرون حاول استئناس جموح دونالد ترامب، ولديه صورة مقربة لانهيار أنجيلا ميركل، وهو في الوقت نفسه المستفيد الأكبر من فوضى «بريكست» في الضفة الأخرى من القناة البريطانية وضحية لها. يحارب تمرده الشعبوي الخاص به في فرنسا، ويحاول في الوقت نفسه الدفاع عن منظومة قيم كانت تمثّل الغرب ذات يوم، لكنها باتت اليوم عرضةً للهجوم من كل جانب. ووفق الكتاب، فإن كل هذه التحديات تجعل من ماكرون الزعيم الفرنسي الأهم في التاريخ المعاصر، وربما آخر مُدافِع حقيقي عن القيم الأوروبية.

المؤلف: ويليام دروزدياك
الناشر: بابليك أفيرز
تاريخ النشر: أبريل 2020