توفي طفل عمره 9 سنوات عانى مرضاً غامضاً، أعراضه شبيهة بأعراض مرض كاواساكي الذي أصيب به أطفال عانوا حالات على صلة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما قال طبيبه اليوم الجمعة.
وهذه أول وفاة من نوعها في فرنسا مرتبطة بهذا المرض الغامض الذي يصيب الأطفال الذين يعانون مرض كورونا.
وقال البروفسور فابريس ميشال، رئيس قسم إنعاش الأطفال في مستشفى «لا تيمون» في مدينة مرسيليا (جنوب شرق) إن الطفل توفي بسبب «تلف عصبي مرتبط بالسكتة القلبية»، وبين التحليل أنه كان مصاباً بكوفيد-19 وإن لم تظهر عليه أية أعراض.
وأكد الطبيب نبأ نشرته صحيفة «لا بروفانس» اليومية.
وقال الطبيب إن الطفل «أصيب بإعياء شديد مع سكتة قلبية» في المنزل قبل نقله إلى المستشفى، حيث تلقى العلاج لسبعة أيام، وتوفي السبت الماضي.
وذكرت مديرية الصحة العامة في فرنسا، مساء أمس الخميس، أن الطفل كان يعاني «مرضاً عصبياً نمائياً مشتركاً»، بعد أن أصيب بمرض التهابي أصاب قلبه وكان بلا شك على صلة بكوفيد-19.
في الأسابيع الثلاثة الماضية، أبلغت دول عدة بينها الولايات المتحدة عن حالات أطفال مصابين بمرض التهابي مع أعراض قريبة من حالة نادرة، هي مرض كاواساكي، ومرتبطة على الأرجح بكوفيد-19.
وأبلغ عن وفاة فتى في الرابعة عشرة من عمره في بريطانيا وطفل في الخامسة في نيويورك بعد إصابتهما بأعراض مشابهة.
وتشمل الأعراض ارتفاع درجة الحرارة وألم البطن والاضطراب في الجهاز الهضمي والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة واحمرار اللسان وتورمه.
وهذه الأعراض قريبة من مرض كاواساكي الذي يصيب الأطفال ويسبب التهاب الأوعية الدموية.
ومع ذلك، هناك اختلافات. فالالتهاب وتلف القلب «أكثر وضوحاً» في الحالات التي يشتبه في ارتباطها بكوفيد-19 مقارنة بمرض كاواساكي الكلاسيكي، وفق الأطباء.
ويقول البروفسور ميشال إن هذه الحالات تتعلق «بعدد قليل جداً من الأطفال، ووفاة واحدة ويجب أن لا تثير القلق بلا داع». ويضيف أنه يجب استشارة الطبيب «عندما يعاني الأطفال الحمى لأكثر من يومين مع علامات مصاحبة».
ونبهت السلطات الأميركية، الأخصائيين في القطاع الصحي بشأن مرض التهابي نادر قد يكون فتاكا يصيب الأطفال وله صلة على الأرجح بمرض كوفيد-19.
هذا المرض، الذي أطلقت عليه المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) تسمية المتلازمة المتعددة الالتهابات لدى الأطفال (أم أي أس-سي)، سجل للمرة الأولى نهاية الشهر الماضي في بريطانيا. وبعدها، أبلغ عن نحو مئة حالة بينها ثلاث وفيات في ولاية نيويورك.
وأشارت مراكز «سي دي سي» إلى أن «مقدمي الرعاية الصحية، الذين عالجوا أو يعالجون مرضى دون سن 21 عاماً ممن ظهرت لديهم عوارض (مرض) أم أي أس-سي، يجب أن يبلغوا عن الحالات المشتبه بها إلى القسم الصحي المحلي».