كوبنهاغن (أ ف ب)

أظهرت دراسة دنماركية أمس، أن طيور البطريق الملك في أنتركتيكا تطلق كميات وفيرة من أكسيد النيتروز، أو غاز الضحك عبر برازها، ما جعل الباحثين يصابون بالدوار خلال دراستها.
وقال المشرف على الدراسة البروفيسور بو إلبرلينغ من قسم علوم الأرض وإدارة الموارد الطبيعية في جامعة كوبنهاغن «تنتج هذه البطاريق مستويات عالية من أكسيد النيتروز حول مستعمراتها». 
وأضاف أنه أثناء دراسة مستعمرات طيور البطريق الملك في جزيرة ساوث جورجيا بين أميركا الجنوبية وأنتركتيكا، «أصيب الباحثون بالدوار إذ كانوا محاطين ببراز البطاريق». 
وإلى جانب كونه مضراً بالمناخ، فإن أكسيد النيتروز له تأثير مشابه لغاز الضحك المهدئ الذي يستخدمه طبيب الأسنان.