تامر عبد الحميد (أبوظبي)

من أجل تعزيز الوعي بتطورات فيروس «كورونا» المستجد، خصصت شبكة تلفزيون أبوظبي مجموعة من البرامج التفاعلية في رمضان، والتي تعرض على شاشة «الإمارات»، وتظهر المساعي المبذولة في المجتمع الإماراتي والمجتمعات العربية للسيطرة على «كوفيد-19» والحد من انتشاره.

«مواجهة كورونا»
تتمثل هذه البرامج في البث الحي والمباشر حصرياً لوقائع الإحاطة الإعلامية اليومية لحكومة دولة الإمارات، بشأن تطورات فيروس «كورونا»، إلى جانب بث حلقات خاصة بالفيروس ضمن حملة «معاً نحن بخير» التي أطلقتها هيئة «معاً» للمساهمات المجتمعية، كما تعرض القناة أيضاً برنامج «العالم في مواجهة كورونا» الذي يقدمه الإعلامي الإماراتي أحمد اليماحي، بهدف تسليط الضوء على آخر التطورات المرتبطة بانتشار الفيروس على مستوى العالم، وأبرز الإنجازات المرتبطة بهذه الجهود.
ويعتبر برنامج «العالم في مواجهة كورونا» من إنتاج مركز أخبار قنوات «أبوظبي للإعلام»، ويعرض أيام الأحد والثلاثاء والخميس، لتطوير نموذج مُتفرد لإعلام وطني هادف يوظف أحدث التقنيات والمنصات الإعلامية الرقمية، ويواكب التغيرات الحاصلة في نمط تفاعل الجمهور مع وسائل الإعلام.

مخاطر الفيروس
وعن برنامج «العالم في مواجهة كورونا»، أكد اليماحي أنه يسلط الضوء على استفسارات واهتمامات المشاهدين المتعلقة بفيروس «كورونا المستجد» (COVID-19)، وكيفية تنفيذ الحجر المنزلي، بالإضافة إلى أهمية استخدامات المعقمات وتأثيرها أكثر على البكتيريا أم على الفيروس وماهية الفيروسات ومخاطرها أو فوائدها للبشر، مشيراً إلى أن البرنامج أيضاً يوضح تطورات الإجراءات الوقائية من «كورونا» في الإمارات، ومقارنة مؤشرات فيروس «كورونا» المستجد في العالم، مثل تراجع الفيروس في دول وانتشاره في دول أخرى.

برنامج ظرفي
اليماحي الذي غاب عن برنامجه الإنساني «عونك» لعامين متتاليين، أوضح أنه لا مقارنة بين البرنامجين، وقال: الظهور في رمضان بـ«عونك» له طابع مختلف تماماً، فهو برنامج اجتماعي إنساني حقق في مواسمه الأربعة ردود أفعال إيجابية، وأثارت بعض حلقاته الكثير من الجدل، خصوصاً مع جرأة الطرح في الموضوعات المختارة، معتبراً «العالم في مواجهة كورونا» برنامجاً ظرفياً لحين الانتهاء من أزمة تداعيات «كورونا».
وتابع: هذا البرنامج أتى في وقته المناسب، وتقريباً كان أول برنامج طبي إنساني اجتماعي توعوي حول «كورونا»، خصوصاً أنه كان يعرض قبل رمضان بشهر أو أكثر، واستمر عرضه في أيام الشهر الفضيل، لضرورة التوعية من «كورونا» في رمضان.

إجراءات احترازية
وأشار اليماحي أن المميز في «العالم في مواجهة كورونا» أنه برنامج مجتمعي توعوي موجه لكل شرائح المجتمع، حيث يتم استضافة مسؤولين في هيئات ووزارات وأطباء ومختصين للحديث حول الكثير من الأمور التوعوية من «كورونا»، وآخر مستجدات «كوفيد-19»، وكذلك يتم استضافة فنانين مثل طارق العلي وأحمد الجسمي وهاني رمزي ونصير شمة، وإظهار دور الفنانين في تكاتفهم مع كافة أفراد المجتمع للتوعية والالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس، منوهاً إلى أنه تم استضافة جميع ضيوف البرنامج عن بُعد، كما عمل فريق مركز الأخبار على الالتزام بالتدابير الوقائية لحماية فرق البرنامج، مؤكداً أن الاستوديو يتم تعقيمه بصفة مستمرة، إلى جانب توفير المواد المعقمة الأخرى للاستخدامات الشخصية، كما تم تقليل عدد المصورين في الاستوديو إلى شخصين فقط، والالتزام بضرورة التباعد الجسدي.

«معاً نحن بخير»
حملة «معاً نحن بخير».. برنامج يعرض أسبوعياً كل جمعة على قناة «الإمارات» الساعة التاسعة والنصف مساء، وهي حملة خيرية يخصص ريعها لتقديم المساعدات الطبية والتعليمية والمعونات الغذائية من خلال توجيه جهود أفراد المجتمع والعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء المعنيين في الدولة لاستقبال التبرعات والمساهمات الموجهة لحل القضايا الاجتماعية والصحية الراهنة في أبوظبي.
وتعتبر «معا نحن بخير» حملة تمكّن مختلف قطاعات المجتمع من المساهمة والمشاركة سواء كانت مساهمات مالية أو عينية أو تطوعية من خلال الوقت والخبرة، في القضايا الاجتماعية مع التركيز بشكل خاص على قطاع الصحة في أبوظبي، إذ يمكن للأفراد والشركات الحكومية والخاصة، التي تحرص على إحداث أثر اجتماعي إيجابي، المساهمة في الصندوق الاجتماعي بطريقة موحدة ومدروسة وقابلة للقياس.

عينية وتطوعية ومالية
ويتيح البرنامج الفرصة للراغبين بالمساهمة المالية عبر الرسائل النصية والاتصالات الهاتفية أو للمساهمات العينية والتطوعية والمالية لأكثر من ألف درهم، بالإضافة إلى رسائل الواتساب للمساهمات العينية والاستفسارات وعن طريق التحويل البنكي، وتشمل المساهمات العينية المعدات والمباني والخدمات والجهود التطوعية بالوقت والخبرات، وتخصص الحلقة كل أسبوع لاستضافة 3 ضيوف رئيسيين هم: سعادة سلامة العميمي مدير عام هيئة «معاً» للمساهمات المجتمعية في أبوظبي، وتتحدث عن الهيئة وأهدافها والمحاور الرئيسية التي تركز عليها، ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، والذي يتحدث بالتفصيل عن مبادرة «معا نحن بخير» ودور صندوق الاستثمار في ذلك، والاستجابة المجتمعية، وأنواع التبرعات، وحصيلتها، وأبرز المساهمين في المبادرة وكيفية التبرع وآلية جمع التبرعات، والدكتور جمال الكعبي مدير عام مكتب أبوظبي التنفيذي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة، للحديث عن القيمة المادية والمعنوية التي تقدمها مثل هذه المساهمات في المجال الطبي وكيفية توظيفها في خدمة المجتمع.

 عودة إلى الإعلام التقليدي
أشار الإعلامي الإماراتي أحمد اليماحي إلى أن البرنامج حقق تفاعلاً كبيراً من الناس، وكذلك المسؤولين، وقال: في الأزمات يعود الجمهور إلى الإعلام التقليدي، وتنصب اهتماماته إلى الصحف والقنوات التلفزيونية، ويبتعدون عن المواقع ومنصات التواصل؛ لأنهم يريدون معرفة المعلومة الصحيحة والدقيقة من مصدر موثوق.

تحديات صحية واقتصادية
تعد هيئة «معاً» الجهة الرسمية لحكومة أبوظبي، والتي تعمل على إدارة وجمع المساهمات في إمارة أبوظبي وتوجيهها لمواجهة التحديات الاجتماعية المختلفة، بالإضافة إلى توجيه التبرعات والمساهمات المجتمعية نحو الجهات المختصة لضمان وصولها حسب الحاجة مباشرة، ويهدف البرنامج إلى توجيه جهود أفراد المجتمع لمواجهة التحديات الصحية والاقتصادية الراهنة، وتقديم المساعدات الطبية والتعليمية والمعونات الغذائية، وفق الأولويات التي تحددها حكومة أبوظبي.