أحمد مراد (القاهرة)

القارئ الشاب محمود الشحات محمد أنور، يعد من أشهر قراء القرآن في الوقت الحالي، ويلقب بـ«أصغر سفراء التلاوة»، ويعتبره المستمعون وريث التلاوة امتداداً لوالده القارئ الشهير الراحل الشحات أنور.
ولد محمود الشحات في 10 سبتمبر العام 1984 ميلادية في قرية «كفر الوزير» التابعة لمدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية، حفظ القرآن الكريم على يد والده، وهو في الثانية عشرة من عمره، وحصل على المركز الأول في مسابقة القرآن الدولية التي تنظمها وزارة الأوقاف المصرية.
ويقول الشحات: «حرص أبي على تحفيظي القرآن الكريم أنا وإخوتي الخمسة، ورغم مشاغله وتعدد رحلاته وسفرياته إلا أنه كان يشرف بنفسه على تحفيظنا.. وبدأت في تجويد القرآن الكريم في سن الرابعة عشرة، ودعيت لقراءة القرآن لأول مرة خلال إحدى المناسبات الدينية في عمر السادسة عشرة في بلدتي ورفضت أن أتقاضى أجراً تقديراً لأهل قريتي».
 التحق بالدراسة في الأزهر، وحصل على ليسانس الدراسات الإسلامية والعربية العام 2004، كما درس علوم القرآن والقراءات، ومع مرور الوقت، حقق الشحات شهرة كبيرة، وأصبح واحداً من مشاهير قراء القرآن الكريم، واتسعت شهرته داخل مصر وخارجها، وسافر إلى العديد من الدول العربية والإسلامية والأجنبية لإحياء ليالي شهر رمضان، مثل: دولة الإمارات، والسعودية، والكويت، والبحرين، والعراق، ولبنان، وإيران، وبريطانيا، وفرنسا، وجنوب إفريقيا، وألمانيا، وبلجيكا، وأميركا، وأوكرانيا. 
ويقول الشحات: «خلال هذه الرحلات القرآنية صادفتني العديد من المواقف التي ستظل محفورة في ذاكرتي، حيث التف حولي مئات الآلاف من المستمعين، وتأثر غير المسلمين بصوتي واعتنق بعضهم الإسلام». وأشار إلى أنه أسلم على يديه 3 أشخاص في جنوب إفريقيا، و3 في بريطانيا، و10 في أوكرانيا، وواحد في أميركا، موضحاً أنه يعد أول مصري يقرأ القرآن الكريم في إذاعة لندن، ويسجل لها القرآن بصوته، وكرمته إحدى الأكاديميات الأميركية، ومنحته الدكتوراة الفخرية.
واهتم الشحات بتوظيف وسائل التكنولوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي في نشر تسجيلاته القرآنية، حيث وصل عدد مشاهدات فيديوهاته على قناته الخاصة في موقع الـ«يوتيوب» إلى 200 مليون مشاهدة، الأمر الذي حقق له الانتشار بين الشباب، كما افتتح إذاعة خاصة بتلاوته وتسجيلاته القرآنية.