أشرف جمعة (أبوظبي)

أصوات تصدح بالقرآن وتتلو آيات الذكر الحكيم في أجواء مختلفة، إذ تواصل جولات مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم» التي ينظمها عن بعد نادي تراث الإمارات، والتي انطلقت أولى جولاتها يوم الأحد الماضي فيما تعلن نتائجها يوم الأربعاء المقبل، وتجري فعالياتها بمشاركة 47 مرتلاً من مواطني دولة الإمارات والدول العربية والإسلامية المقيمين داخل الدولة، يتنافسون في فئتي أشبال القرآن الكريم «7-15 سنة»، وشباب القرآن الكريم «16-30 سنة».
وصرحت اللجنة المنظمة أن نادي تراث الإمارات اتخذ الإجراءات الاحترازية كافة التي تضمن سلامة لجنة التحكيم التي حضرت أول أمس إلى مقر مسرح أبوظبي على الكاسر، فضلاً عن توفير مساحات للتباعد بين الأفراد الموجودين من المصورين التابعين للنادي بحيث لا يتجاوز عدد الأفراد الموجودين خمسة أفراد. وأضحت اللجنة أن أعضاء لجنة التحكيم وجميع الحضور التزموا ارتداء الكمامة الواقية ومن ثم التواصل مع المتسابقين عبر البرامج التكنولوجية المعتمدة وهو ما يضمن سلامة المتسابقين أيضاً، فضلاً عن مواصلة مشوارهم ضمن الجولات المقررة، مؤكدة أن جميع المتسابقين يشعرون بالسعادة لكون المسابقة مستمرة مع الوقاية من وباء «كوفيد 19».
وشهد مساء أول من أمس الخميس منافسات الجولة الخامسة للمسابقة، فيما تتواصل الجولات يومي الأحد والاثنين المقبلين، قبل أن يتم إعلان النتائج يوم الأربعاء العشرين من شهر رمضان الفضيل.
وقال الدكتور أنس محمد قصار، عضو لجنة التحكيم، إن إدارة نادي تراث الإمارات قبلت التحدي في هذا العام الاستثنائي، بإقامة المسابقة بالرغم من الظروف المصاحبة، مؤكداً على تشجيع الشباب والأشبال على تحسين أدائهم في التلاوة والتجويد، وتعميق صلتهم بكتاب الله. وأشار إلى أن إدارة نادي تراث الإمارات حملت مسؤولية تنظيم مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم» على مدار السنوات الماضية، وإخراجها في أبهى حلة.
ومن جانبه قال المتسابق خالد زيد خلف الهاجري من الإمارات، إن المشاركة تأتي في إطار رغبته في إحكام تلاوة كتاب الله وتجويده، مشيداً بالتوجيهات المفيدة التي يجدها المشاركون من المحكمين، مما يسهم في تعلم القرآن الكريم وترسيخ القراءة الصحيحة وأحلام التلاوة.