توفي رضيع في بريطانيا وطفل في نيويورك، اليوم الجمعة، جراء مرض غامض يعتقد على نطاق واسع أنه مرتبط بفيروس كورونا المستجد.
وأعلن حاكم ولاية نيويورك وفاة طفل في الخامسة من العمر جراء مرض التهابات أعراضه قريبة من مرض «كاواساكي» المرتبط على الأرجح بكوفيد-19.
وبات هناك حالياً 73 حالة تسجل عوارض مماثلة أحصيت لدى أطفال في هذه الولاية حيث يسجل الوباء تراجعاً. ومنذ أسبوعين، أبلغت دول عدة عن عوارض قريبة من حالة نادرة، هي مرض «كاواساكي». ولم تثبت بعد رسميا العلاقة بين هذه الأعراض الغامضة وبين مرض كوفيدـ19. إلا أن العلماء يعتبرون ذلك مرجحاً.
كما أعلن القطاع الصحي في انكلترا، في وقت سابق اليوم الجمعة، وفاة رضيع مصاب بالأعراض الغامضة ذاتها. وبات هذا الرضيع، الذي كان يعاني من مشاكل صحية قبل أن يصاب بفيروس كورونا، أصغر ضحية لهذا الوباء في البلاد.
كانت مذكرة استشارية صادرة عن وزارة الصحة الأميركية أشارت إلى إن الحالات «مصابة بمتلازمة التهابية تصيب أجهزة متعددة مرتبطة بكوفيدـ19».
أثبتت التحاليل المعملية أن أغلب الأطفال المصابين بأعراض تلك المتلازمة مصابون أيضاً بفيروس كورونا أو كانت لديهم أجسام مضادة، ما يشير إلى أنهم كانوا قد أصيبوا بالمرض، حسبما كتبت السلطات.
وقال المسؤولون، إن المتلازمة «لها سمات تداخل مع مرض كاواساكي» -وهو مرض نادر في الأوعية الدموية لدى الأطفال- ومتلازمة الصدمة السامة. ويمكن أن تشمل الأعراض حمى وألماً في المعدة وطفحاً جلدياً.
وأشارت إدارة الصحة في نيويورك إلى وجود رابط محتمل بين هذه المتلازمة ومرض كوفيدـ19. وسجلت حالات من هذه المتلازمة الغامضة أيضاً لدى أطفال في بريطانيا وأوروبا.