فيينا (أ ف ب) 

قال متحف تاريخ المدينة في فيينا أمس الأول: إن دعوة السكان إلى تقديم صور لأشياء تستخدم يومياً لتوثيق جائحة «كورونا» للأجيال المقبلة، لقيت تجاوباً كبيراً حتى الآن. 
وأوضحت الناطقة باسم المتحف كونستانزا شيفر، أن الإدارة تلقت 1800 صورة لأقنعة ولافتات وغيرها من الأشياء، منذ أن أطلق متحف فيينا دعوته في 25 مارس. 
وأضافت شيفر لوكالة فرانس برس: «نريد أن تكون هناك طريقة نروي من خلالها لأطفالنا وأحفادنا ما حدث في فيينا، لأن هذه لحظة مهمة بالنسبة إلينا جميعاً». وتابعت: «علينا أن ندعو إلى ذلك الآن.. الكثير من المشاريع التي ظهرت في بداية الأزمة، مثل المبادرات التي أطلقت لمساعدة سكان الأحياء، لم تعد موجودة». 
ونشرت نحو 200 صورة تلقاها المتحف على موقعه الإلكتروني. 
وقالت شيفر: إن المتحف سوف يستمر في قبول الصور «طالما أن الوباء موجود». وأشارت إلى أن متاحف أخرى في النمسا وألمانيا بدأت مبادرات مماثلة في محاولة لتوثيق الأزمة للأجيال المقبلة. 
وسجلت النمسا، التي يبلغ عدد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة، نحو 15.600 إصابة بفيروس كورونا و606 وفيات.