دعا عدد من المشاهير والعلماء بمن فيهم مجموعة من الفائزين بجوائز نوبل إلى تغيير جذري في العالم بدلاً من "العودة إلى الوضع الطبيعي"، بعد رفع إجراءات الإغلاق المفروضة لكبح انتشار وباء كوفيد 19.
كما أضافت نجمات هوليوود كايت بلانشيت وجين فوندا وماريون كوتيار ومونيكا بيلوتشي أسماءهن إلى الرسالة المفتوحة المنشورة في صحيفة "لوموند" الفرنسية اليومية.
وطالبت الرسالة بإنهاء النزعة الاستهلاكية الجامحة و"التحول الجذري" للاقتصادات للمساعدة في إنقاذ الكوكب.
وجاء في الرسالة، التي وقعها حائزون لنوبل الطب والكيمياء والفيزياء، وكذلك الفائز بجائزة نوبل السلام محمد يونس، "نعتقد أنه لا يمكن التفكير في العودة إلى الوضع الطبيعي".
وقالوا إن الوباء مأساة، لكنه كان بمثابة فرصة للبشرية "لاستبيان ما هو ضروري. التعديلات ليست كافية. المشكلة شاملة".
وأضافوا "الكارثة البيئية المستمرة هي أزمة ضخمة. وعلى عكس الوباء... سيكون للانهيار البيئي العالمي عواقب غير محدودة".
وقال الموقعون، البالغ عددهم 200 شخص، إن الوقت قد حان للقادة "لترك المنطق السائد وإجراء إصلاح عميق لأهدافنا وقيمنا واقتصاداتنا".
وتابعت الرسالة القصيرة "لقد دفعنا السعي إلى النزعة الاستهلاكية والهوس بالإنتاجية إلى إنكار قيمة الحياة: قيمة النباتات والحيوانات وقيمة عدد كبير من البشر. إن التلوث وتغير المناخ وتدمير مناطقنا الطبيعية المتبقية، قد أوصلت العالم إلى نقطة الانهيار".
ومن بين الموقعين أيضاً على الرسالة النجمة الأميركية مادونا والممثل روبرت دي نيرو.