ماجدة محيي الدين (القاهرة)

ورد ذكر العسل بلفظه في القرآن الكريم مرة واحدة، في سياق بعض ما يتنعم به أهل الجنة، قال تعالى: (... فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آَسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى...)، «سورة محمد: الآية 15».
وجاء بذكر مصدره في قول الله تعالى: (ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً، يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ، إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، «سورة النحل: الآية 69».
ويحتوي العسل الطبيعي على قيمة غذائية عالية، ويحتل مكانة كبيرة عند العديد من شعوب العالم، وكان الرسول، صلى الله عليه وسلم، يتداوى به، ويشربه ممزوجاً بالماء، وقد أثبت العلم الحديث فوائد جمة لتناول العسل الممزوج بالماء على الريق، وينصح خبراء التغذية به لأنه يخلص الجسم من السموم وينشط الدورة الدموية ويحسن عمل الجهاز الهضمي ويحارب الالتهابات ويعزز المناعة الطبيعية.
وتؤكد الدكتورة جولسن محمود، الأستاذ بالمركز القومي للتغذية بالقاهرة، أن عسل النحل الصافي يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي بسبب خصائصه المطهرة التي تزيد من فاعلية عمل الأمعاء، مشيرة إلى أن تناول العسل بانتظام يساعد على تقليل نسبة الحموضة في المعدة، وأثبتت الدراسات أنه يحتوي على إنزيمات تساعد على الهضم، وتساعد على علاج الإسهال، وهو يحمي القلب، ويحد من مخاطر انسداد الشرايين، والذبحة الصدرية، بفضل احتوائه على نسب عالية من مركبات الفلافونويد، ومضادات الأكسدة، ويساعد في تقليل الوزن الزائد وتقليل فرص الإصابة بالأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري، واضطرابات النوم.
وتوضح خبيرة التغذية أن العسل يقاوم العدوى البكتيرية والفيروسات الضارة ويقي من أمراض الحساسية ويحسن عمل الجهاز التنفسي، ويحسن حالات مرضى الربو، والتهاب الشعب الهوائية، ويخفض معدل الكوليسترول الضار في الجسم، وأن من أهم خصائص العسل أنه يفيد في سرعة علاج الحروق والجروح، لاحتوائه على مواد طبيعية تقضي على البكتيريا، وبفضل خصائصه المضادة للالتهابات والميكروبات والفطريات، كما توصلت إحدى الدراسات أيضاً إلى أن العسل يساعد في سرعة شفاء تقرحات القدم السكري.