أبوظبي (الاتحاد)

«عن بُعد».. انطلقت، أمس الأول، الجولة الأولى من مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم»، التي ينظمها «عن بُعد» نادي تراث الإمارات في الفترة من 10 حتى 20 من شهر رمضان الجاري، بمشاركة 47 مرتلاً من مواطني دولة الإمارات والدول العربية والإسلامية، المقيمين داخل الدولة، وتنافس في الجولة الأولى أربعة متسابقين في فئة أشبال القرآن الكريم «7-15 سنة»، ومتسابق واحد في فئة شباب القرآن الكريم «16-30 سنة»، فيما تشهد الجولات التالية 7 متنافسين في كل مجموعة، وتقام المنافسات من الأحد إلى الخميس، في حين تعلن النتائج 20 رمضان.
ورصدت إدارة النادي للمسابقة، هذا العام، جوائز مالية قيمة، تشجيعاً للأشبال والشباب على تحسين التلاوة والتجويد، وهو ما يتسق مع رسالة نادي تراث الإمارات في الاهتمام بالنشء والشباب، ونشر القيم السمحة والعادات الأصيلة بينهم، كما تعد المسابقة إسهاماً في إحياء ليالي الشهر الفضيل بالذكر والتلاوة.
وأشاد رئيس لجنة التحكيم الدكتور إبراهيم الجنابي، بحرص نادي تراث الإمارات على قيام المسابقة هذا العام، رغم الظروف الماثلة، وقال: إن دولة الإمارات دأبت منذ تأسيسها على الاهتمام بالقرآن الكريم، وإكرام أهله وحفظته وقرائه، وتأسيس مراكز التحفيظ في شتى إمارات الدولة، لتشجيع الشباب على حفظه وتلاوته، مشيراً إلى أن إقامة المسابقة في هذا الظرف الاستثنائي بسبب جائحة كورونا، تمثل تحدياً للظروف الصعبة والنجاح في التغلب عليها.
جدير بالذكر أن مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم» درج نادي تراث الإمارات على تنظيمها سنوياً في الشهر الفضيل، ضمن مهرجانه الرمضاني على مسرح أبوظبي، وحظيت خلال النسخ الماضية بمشاركة واسعة من مختلف الدول العربية والإسلامية، وحققت نجاحاً كبيراً.