ترجمة: عزة يوسف

كشف الدكتور البريطاني جيمس ويلسون، الخبير في سلوك النوم والبيئة، أن الكثير من الأشخاص يعتبرون الاستيقاظ في الصباح «مهمة صعبة»، حيث يشعرون بخمول، حتى لو كانوا ينامون لفترة الـ8 ساعات الموصى بها، أو حتى لفترة أطول.
وأوضح أن السبب الأول للإرهاق الصباحي، الضغط والقلق الناشئان عن أزمة فيروس كورونا التي تؤثر على جودة النوم، والثاني يرجع إلى عوامل أخرى قد تجعلنا نشعر بالخمول بسبب عدم القيام بنشاط بدني كافٍ، أو أننا لا نتمكن من ممارسة الرياضة بشكل طبيعي.
ونقل موقع «Mirror» عن الخبير قوله، إن عدم الحصول على الكثير من الضوء الطبيعي في وقت مبكر من اليوم، بسبب بقائنا داخل المنزل، يجعل الوضع أكثر صعوبة، حيث إن الخروج في ضوء النهار يساعدنا على الشعور بمزيد من اليقظة والحيوية.
ونصح بمحاولة القيام بنزهة على الأقدام أو الجري أو ركوب الدراجة في الصباح، مع الالتزام بإرشادات التباعد، حتى نتخلص من الشعور بالإرهاق والخمول الصباحي.