لكبيرة التونسي (أبوظبي)

حددت هيئة البيئة - أبوظبي، 9 خطوات لتجنب الإسراف، ودعت إلى اتباع ممارسات سليمة عند اختيار الطعام وحفظه، والاهتمام بالحد من هدر الطعام والمحافظة على نعمة الغذاء من خلال اختيار الأنسب والكميات اللازمة من دون مبالغة:
1- عدم الإفراط في الشراء.
2- التحقق من تواريخ الطعام الطازج عند شرائه.
3- التفكير فيما ستقوم بطهيه وكيف ستستخدم بقايا الطعام في وصفات جديدة.
4- تجميد الفواكه والخضراوات الفائضة في موسمها.
5- تناول حصة صغيرة وإضافة كمية أخرى إذا احتاج الأمر.
6- التبرع بالطعام الفائض للمحتاجين أو حفظه في الثلاجة ليستهلك لاحقاً.
7- تحويل بقايا الطعام إلى سماد عضوي يتم استخدامه في الزراعة المنزلية. 
8- تخزين الأطعمة في الأماكن الصحيحة ضمن الحرارة المناسبة.
9- عدم الذهاب للسوق في حالة الشعور بالجوع.
وأشارت خنساء البلوكي، مدير إدارة التوعية البيئية في الهيئة، إلى أهمية الالتزام بأدبيات وتعليمات الشهر الكريم في هذا الجانب من حيث عدم التبذير وترشيد الاستهلاك اليومي من المواد الغذائية، وخفض حجم النفايات المنزلية، والتأكيد على أهمية احترام النعمة، وضمان حفظ الأطعمة، وسهولة تصريفها من خلال الاستفادة من بقايا الأطعمة الصالحة للاستهلاك الآدمي.
وأوضحت أنه في ظل الظروف الراهنة، فإن المحافظة على الغذاء والحد من النفايات الغذائية من المفترض أن يكون من ضمن أولوياتنا الرئيسة، وهذا يشمل الاستخدام الأمثل للمصادر المتاحة، وكذلك التوعية بأهمية الالتزام بالعمل للحد من النفايات الغذائية، وتقليل تأثيرها على البيئة، بما يسهم في توفير نفقات رب الأسرة أيضاً.
وأكدت أن الهيئة تؤمن بأن ترشيد الفرد للاستهلاك هو جزء من حل مشكلة الإسراف، وما يترتب عليها من زيادة كميات النفايات بشكل عام والنفايات الغذائية بشكل خاص، ولذا فهي تسعى إلى الاستمرار في جهودها للتوعية بأهمية التقليل من البصمة الغذائية، تزامناً مع شهر رمضان المبارك، وذلك بهدف تشجيع الجمهور على ترشيد شراء المواد الغذائية خلال هذا الشهر الفضيل، وزيادة الوعي لدى المواطنين والمقيمين بأهمية التقليل من فضلات الطعام لما لها أيضاً من تأثير سلبي على البيئة.