سعيد ياسين (القاهرة)

تميز الفنان حمدي غيث الذي يعد أحد عمالقة الفن المصري، بأداء الأدوار الرصينة، وساعده في ذلك دراسته الأكاديمية للتمثيل، وثقافته الواسعة، وإتقانه للغة العربية، فقدم لوناً مختلفاً ومتميزاً لمع فيه مقارنة بزملائه.
غيث من أغزر الممثلين الذين قدموا مسلسلات خلال شهر رمضان، في الإذاعة والتلفزيون، وتنوعت أدواره، وارتبط بجمهور رمضان مع بداية التلفزيون المصري عام 1960، حيث شارك في بطولة ثلاثية عبدالمنعم الصاوي الشهيرة «الضحية» و«الساقية»، و«الرحيل»، في الفترة من 1964 وحتى 1967.
وفي 1970 شارك في مسلسل «صابرين»، وفي العام التالي بدأت رحلته مع العديد من الشخصيات التي لعبها في مسلسلات متنوعة قدمها بإجادة، بداية من شخصية الزعيم أحمد عرابي في مسلسل «العودة إلى المنفى».
ثم جسد شخصية الزعيم سعد زغلول في مسلسل «العملاق» أمام محمود مرسي، وتناول قصة حياة الكاتب عباس محمود العقاد، وجسد شخصية «السميدع» في الجزء الأول من «محمد رسول الله» عام 1980.
وفي العام التالي جسد شخصية «هرقل» في مسلسل «الفتوحات الإسلامية»، وقدم بعده «الكاهن عانين» في الجزء الثالث من «لا إله إلا الله»، ثم «عبدالمطلب» جد الرسول صلى الله عليه وسلم، في مسلسل «الوعد الحق».
وأدى شخصية «العز بن عبدالسلام» في «الفرسان»، و«رفاعة الطهطاوي» في «بوابة الحلواني»، و«الإمام مالك» في «عصر الأئمة»، وجسد مجدداً شخصية سعد زغلول عام 1998 في مسلسل «طائر في العنق».
وقدم شخصيات اجتماعية بارزة، ومنها: «الحاج رضوان» في المسلسل الشهير «الشهد والدموع»، و«المعلم صبحي» في «بوابة المتولي»، و«الشيخ بدار» الحكيم المثقف الذي كسر عادات وتقاليد القرية، وزوج ابنته لرجل غريب عن العائلة، في «ذئاب الجبل».
وجسد حمدي غيث الشخصية الدرامية الشهيرة «عباس الضو» الذي استكمله بدلاً منه شقيقه عبدالله غيث في مسلسل «المال والبنون»، و«إبراهيم» في «خالتي صفية والدير»، و«أبو عزة» في «السيرة الهلالية»، و«عبدالراضي» في «امرأة من زمن الحب»، و«عامر عبدالظاهر» في «زيزينيا».
وكانت آخر مشاركة رمضانية له في مسلسل «يا ورد مين يشتريك» عام 2004.