ماجدة محيي الدين (القاهرة)

الريحان.. من النباتات العشبية ذات الرائحة الطيبة ويستخدم كغذاء ودواء وعطر، شرف بالذكر في القرآن الكريم مرتين، قال تعالى: (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ)، «سورة الرحمن: الآية 12»، وفي قوله تعالى: (فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ، «سورة الواقعة: الآية 89».
والريحان منتشر في مختلف دول العالم، وتستخدمه معظم الشعوب، غني بالفوائد الصحية، حيث يحتوي على كميات هائلة من مضادات الأكسدة التي تقي من العديد من الأمراض وتعزز المناعة الطبيعية.
وتقول الدكتورة مي فوزي أستاذ الأمراض الباطنة بكلية طب قصر العيني بالقاهرة، إن الريحان نبات مهم ومفيد يدخل في كثير من العقاقير الطبية التي تحسن عملية الهضم وتعالج الانتفاخ والإمساك والغثيان وقرحة المعدة، كما يدخل في بعض الأدوية الخاصة بالجهاز التنفسي، ومنه يتم استخلاص العديد من المركبات التي تساعد في علاج الحساسية الجلدية والتهابات المفاصل والملاريا والتهابات العيون كما تستخرج منه بعض الزيوت التي تدخل في مستحضرات العناية بالجلد والشعر.
وأوضحت أن الريحان يحتوي على الألياف الغذائية والكربوهيدرات ومجموعة من الفيتامينات، إلى جانب المعادن الأساسية مثل الحديد والكاليسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والفسفور والزنك، كما يحتوي على مركبات تجعله يقاوم الإجهاد الذهني والضغط العصبي وقد أثبتت الدراسات أنه يمتلك خصائص علاجية مضادة للاكتئاب والقلق ويساعد على تحسين وظائف الدماغ.
وأكدت دراسات قدرة الريحان على الحماية من الجلطات القلبية، ويعمل على خفض مستويات الكوليسترول في الدم، وله فوائد في تحسين عملية الهضم وحماية المعدة من الالتهابات.
وأشارت إلى أن الريحان له تأثير مهم في الحفاظ على وظائف الكبد وتحسين عمل الأنزيمات المسؤولة عن إزالة السموم من الجسم حيث تبين أن مضادات الأكسدة الموجودة فيه تساعد في الحد من تراكم الدهون على الكبد، ويتميز الريحان بخصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات، بالإضافة لمقاومة علامات التقدم في العمر، وقد ثبتت فاعليته في التخلص من الشعور بالإجهاد والتوتر والقلق النفسي.
وأكدت أنه يمكن الاعتماد على الريحان للمساعدة في التخلص من التدخين عن طريق مضغ بعض أوراقه عند الشعور بالرغبة في التدخين كما يمكن الحصول على بشرة صافية والتخلص من حب الشباب أو البقع الداكنة عن طريق تناوله كمشروب بانتظام.