علي عبد الرحمن (القاهرة)

تشارك الفنانة المصرية ريم البارودي في السباق الرمضاني من خلال مسلسل «جمع سالم»، وكشفت لـ«الاتحاد» عن أنها ستظهر فيه كضيفة شرف، لكن الدور محوري ومهم، ويحمل الكثير من المفاجآت للمشاهدين.

تجسد ريم شخصية «كريمة»، وهي فتاة من أسرة أرستقراطية، وتعمل في مجال تصميم الحلي والمجوهرات، وكثيرة الخلافات مع والدها، الذي يلعب دوره الفنان سامح الصريطي.
وتدور أحداث المسلسل حول أربعة أشقاء تجبرهم الظروف منذ طفولتهم على التفرق، بعد وفاة الأم، وتتبناهم 4 أسر مختلفة، وتحاول «كريمة» المساعدة في الوصول إلى أشقائها وجمع شمل العائلة مرة أخرى والتي تحمل اسم «سالم».
وكشفت عن سر الكيمياء الفنية بينها وبين بطلة العمل الفنانة زينة، حيث أوضحت البارودي أن زينة تتمتع بموهبة فنية، وتسعى دائماً إلى التجديد في أعمالها والتركيز على القضايا التي تهم المجتمع العربي، بالإضافة إلى أنها تجمعني بها صداقة وطيدة على المستوى الشخصي، و«جمع سالم»، يشهد التعاون الفني الثاني بعد مسلسل «أزمة نسب»، الذي عُرض منذ 3 سنوات.

ذكريات رمضان
وحول ذكريات طفولتها في شهر رمضان، أوضحت البارودي أن الاستعداد للشهر الفضيل يبدأ مبكراً على مستوى العائلة، حيث السفر إلى المملكة العربية السعودية والذهاب إلى الوالد وقضاء شهر رمضان معه بحكم عمله هناك، وكانت فرصة عظيمة لي لاكتشاف أجوائه الروحانية والتقرب من الله.
وأشارت إلى أنها تحرص منذ الصغر على أداء العمرة، والمكوث بالأراضي المقدسة أطول فترة ممكنة، والتمتع بالأجواء الروحانية والسكينة التي تعم المكان، والصلاة وتلاوة القرآن الكريم.

أول يوم صيام
وعن تفاصيل أول يوم صيامها، قالت: كنت بعمر الخامسة وقد أتممت الصوم حتى العصر، وفي سن السابعة أتممت يوم الصيام كاملاً، وكان هناك تنافس شديد بيني وبين أشقائي لصيام رمضان، للفوز بالمكافأة التي خصصها والدي وكانت 100 جنيه، وكان مبلغاً كبيراً بتلك الفترة.
وكأي طفلة أحرص على اقتناء «فانوس رمضان» ذي الثلاث شمعات، واستمرت العادة إلى الآن، بالإضافة إلى الاستمتاع بمشاهدة الفوازير والأعمال الدرامية، ولكن هذا العام تغيرت أغلب الطقوس التي اعتدنا عليها منذ الصغر، نتيجة للظروف التي يشهدها العالم جراء جائحة فيروس «كورونا» المستجد.
وتمنت البارودي اختفاء السلوكيات الخاطئة في مواجهة الكوارث الطبيعية مثل فيروس «كوفيد- 19»، وعدم الإهمال والتواكل والاهتمام بالثقافة والتخلص من المفاهيم المغلوطة، حفاظاً على حياتنا.

تجربة تقديم البرامج
عن خوضها تجربة تقديم البرامج التليفزيونية للمرة الأولى، أكدت أنها تجربة ممتعة للغاية واستفدت منها كثيراً وأضافت لي، والحقل الإعلامي مختلف تماماً عن الحقل الفني، ولم أتردد لحظة في خوض التجربة. وأضافت أن طبيعة برنامج «شارع النهار»، قريبة للغاية من شخصيتي حيث يناقش البرنامج أهم أحداث الشارع المصري ويسلط الضوء على الجوانب الإيجابية للأشخاص بكافة المجالات الحياتية.

لا علاقة لي بالمطبخ
أكدت ريم، أنه ليست لها علاقة بالمطبخ نهائياً، وقالت: أعشق جميع الأكلات المختلفة حول العالم، والتنوع في أصناف الأطعمة، ولا بد من وجود طبق السلطة الخضراء على مائدة الطعام، أما مشروبي الرمضاني المفضل فهو «الكركديه» المثلج، أما السحور فهو يعتمد على الطعام التقليدي للشعب المصري، خاصة الفول والجبن والزبادي، وبالرغم من فشلها بالمطبخ إلا أنها لو لم تكن فنانة، لأصبحت ربة منزل من الطراز الأول.