أحمد النجار (دبي)

أكدت أخصائية التجميل رنا حياني، أن صناعة الجمال في زمن «كورونا» تجاوزت جدران العيادات وأجواء مراكز التجميل المدججة بالأجهزة والتقنيات الليزرية، حيث اختصرتها في «حقيبة تجميل ديليفري» تصل إلى المنزل، تستهدف السيدات الباحثات عن نضارة وتقشير البشرة، وإزالة تجاعيد ومحاربة حَب الشباب والتصبغات الجلدية، موضحة أن الحقيبة بمحتوياتها المحددة علاجياً يتم إرسالها للمستفيدة عقب حصولها على استشارة طبية عبر الأونلاين مع المتخصصين.

نصائح إلكترونية
لفتت رنا حياني إلى أن منصات «سوشيال ميديا» تحولت إلى مراكز للتجميل لتقديم نصائح إلكترونية معززة بأدوات تجميل علاجية، وإرشادات طبية مكتوبة لتحقيق نتائج إيجابية مرضية، مع ضرورة المتابعة مع الطبيب سواء بالتواصل هاتفياً أو برسائل على المنصات الاجتماعية، مفيدة أن هذه الخدمة تتيح للمرأة أو الفتاة إمكانية التقاط صورة لبشرتها قبل وبعد لتحصل على التشخيص المناسب، ليمنحها الطبيب الوصفة العلاجية الملائمة، وفي الغالب تتضمن خدمات جمالية مؤقتة تخص تغطية العيوب وإضفاء الإشراقة، ولا تتدخل بالطبع، حسب رنا، في حالات مستعصية تتطلب تدخلاً جراحياً أو أجهزة تعمل بنظام الجلسات بتقنيات معقدة.

حلول علاجية
خدمة التجميل انتقلت من العيادة إلى المنزل، للتكيف مع الأوضاع الراهنة والتزام المجتمع بالبقاء في البيت، وحسب رنا، فإن الخدمة ليست عشوائية، بل تتم تحت إشراف الأطباء والإخصائيين، مشيرة إلى أن أهم الحالات التي يمكن تلبية علاجها هي شحوب البشرة نتيجة الضغوطات والتعب والإرهاق، باستخدام عدة علاجات حسب طبيعة واحتياج البشرة، فهناك بشرة جافة تحتاج لتركيب عال، فننصحها باستخدام امبولات تحتوي «هيالورونيك أسيد» باستخدام «ديرما رولر»، وهو عبارة عن إبر صغيرة تعمل على تحفيز الكولاجين وتنشيط الدورة الدموية، وتساهم في تقليل المسامات الواسعة، ويتم كذلك علاج البشرة الدهنية والمختلطة بأساليب أخرى، وهناك حلول للتخلص من التصبغات الجلدية وآثار الحبوب من خلال مستحضرات متطورة ضمن حقيبة متكاملة للأنوثة والنعومة.

طلب الخدمة
وقالت حياني إن مراحل طلب الخدمة تتم من خلال تقييم الحالة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، تحت إشراف أطباء جلدية وأخصائي بشرة، لإعطائها الحل الذي يناسب بشرتها، حيث تعاني السيدات من مشكلات مختلفة منها تصبغات بالبشرة وآثار بقع وتوسع مسامات وعدم توحد لون البشرة، لا سيما أن الضغوط والهموم بسبب جائحة «كورونا» تلقي بظلالها على البشرة مع ارتفاع وتيرة القلق ومنسوب التوتر وكثرة التفكير، كما أن خدمة التجميل دليفري تلبي احتياجات سيدات كن قد بدأن مراحل العلاج بالمراكز الطبية، ثم توقفن عن المتابعة بسبب الوضع الراهن، لذلك يتم تقديم حلول تجميلية وخيارات علاجية تناسب حالاتهن وتمنحهن الثقة والتجديد في نضارة البشرة وحيويتها.

علاج مؤقت
تشير رنا حياني، قائلة «كل حالة تعطى الحقيبة مع شرح توضيحي وفيديوهات لطريقة الاستخدام، مع نصائح تضمن الاستخدام الصحيح، منوهة إلى أنه «علاج مؤقت» يساعد في الوقت الراهن إلى حين عودة المراكز الطبية، حيث إن هناك حالات تعالج بطرق أخرى، معتبرة حقيبة التجميل «دليفري» تحتوي على مستحضرات ومواد تجميلية بمثابة حل بسيط يؤدي نتائج رائعة يتم تقديمه مثل دواء يصفه الطبيب للاستخدام في المنزل وهو يساعد كثيراً على التحسن، لكن المستحضرات التي تحتويها الحقيبة، لا تضمن تقديم «نتائج سحرية»، بل هي مفيدة للمرأة في حل المشكلات التجميلية البسيطة».