كراكاس (أ ف ب) 

يحمل إيفانو المذياغ ويبدأ بالغناء تحت شرفات سكان حي في كراكاس، مبادراً إليهم لأنهم عاجزون عن مغادرة منازلهم في زمن «كورونا».
ويقول إيفانو بيتشاردو (35 عاماً) معتمرا قبعة «إنه لأمر جميل» عندما يبدأ سكان العاصمة الفنزويلية يطلون برؤوسهم من على الشرفات، لمعرفة من أين يأتي الغناء.
ويضع إيفانو الذي لا تفارق البسمة وجهه، أجهزة الصوت على الرصيف ليبدأ بث الموسيقى المسجلة مسبقاً، ويرافقها بصوته وبالرقص على مدى 45 دقيقة، وهو يختار أغاني من التراث الموسيقي الفنزويلي الواسع.
وقد أعجبت المبادرة سكان حي كوليناس دي بيلو مونتي، الذي تسكنه الطبقة المتوسطة في جنوب شرق كراكاس، حيث يقول فيلمر غونزاليس (موظف بشركة تأمين)  «يشعر الكثير من الأشخاص بالضيق والاكتئاب إلا ان زيارة إيفانو ترفع المعنويات».
ومنذ 17 مارس تشهد فنزويلا إجراءات إغلاق شبه تام أقرتها السلطات لاحتواء انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
ويقول إيفانو «الكآبة والعزلة تسببان الضغط النفسي»، وهو يغني بالتناوب مع شريكته ليونيلا ويريد أن يشكل «متنفساً للناس».
وتبدأ هذه المحطة الموسيقية وتنتهي على أغنية «الما يانيرا» التي يعتبرها الفنزويليون نشيدهم غير الرسمي.
ومن كلمات الأغنية «أحب وأضحك، أغني وأحلم».
وتقول لوينيلا ديلغادو مرافقة إيفانو في الغناء «من المهم أن نمنح بعض الفرح والتسلية للناس».