تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد النجاح اللافت الذي حققته سلسلة مسلسله «سيلفي» في مواسم رمضان الماضية، خصوصاً بعدما ناقش العديد من القضايا الاجتماعية بطريقة جريئة، يعود الفنان الكوميدي ناصر القصبي في رمضان هذا العام إلى كوميديا الموقف من خلال مسلسل «مَخرج 7» الذي يتعاون فيه مجدداً مع الكاتب خلف الحربي والمخرج أوس الشرقي بعد «سيلفي»، ويعتبرهما القصبي «تميمة نجاحه» كوميدياً في رمضان. 
كشف القصبي عن أنه رغم الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بسبب أزمة «كورونا» التي انعكست على الجميع، إلا أنه ومع فريق عمل «مَخرج 7» الجميل الذي تجمعه الألفة والمحبة، تحدينا هذا الظرف، وتخطينا صعوبات التصوير، وذلك من أجل رسم الضحكة والبسمة على وجوه المشاهدين الذين ودعهم عبر مواقع التواصل بعمل متميز كما في كل عام. 

  • ناصر القصبي يعود لكوميديا الموقف في «مَخرج 7»

مواكبة التكنولوجيا
 عن دوره في المسلسل، أوضح القصبي أن العمل تدور أحداثه حول شخصية «دوخي» التي يجسدها، وهو أب وموظف حكومي من الطبقة الوسطى، يمضي وقته بين عمله في تسلم شكاوى العملاء بمؤسسة حكومية، وبين بيته وعائلته، لافتاً إلى أن العمل يضيء على التحولات التي شهدها المجتمع السعودي في السنوات الأخيرة، وانعكاساتها على العلاقات الاجتماعية والعائلية بشكل عام، وما يحمله ذلك من تحديات تواجه عائلة «دوخي» بشكل خاص، بموازاة المشكلات التي تواجهه في عمله من شكاوى العملاء وأوامر مديرته الصارمة، ومدى قدرته على مواكبة التكنولوجيا، معتبراً العمل بشكل عام أنه اسكتشات كوميدية تتناول تطور الحياة في المجتمع السعودي، وما يحدث من تغييرات على الحياة بصفة عامة.

عمل مغاير
يصف القصبي تجربته في «مَخرج 7» بأنه عمل جديد ومغاير كلياً عما قدمه سابقاً، فهو عبارة عن حلقات متصلة منفصلة، تناقش كل منها موضوعاً مختلفاً، لافتاً إلى أنه سعد كثيراً بتعاونه من جديد مع كل من الكاتب خلف الحربي والمخرج أوس الشرقي اللذين حقق معهما نجاحاً ساحقاً في السابق من خلال مسلسل «سيلفي» في مواسمه الثلاثة، والذي أثارت بعض حلقاته الكثير من الجدل، بسبب جرأة الطرح واختيار الموضوعات التي تلامس قلوب المشاهدين.
وعبّر القصبي أيضاً عن سعادته البالغة بالوقوف أمام نخبة من نجوم الدراما في هذا العمل، من بينهم حبيب الحبيب وراشد الشمري وأسيل عمران وعبدالمجيد الرهيدي.

  • ناصر القصبي يعود لكوميديا الموقف في «مَخرج 7»

تحديات جديدة
فيما أكد الكاتب خلف الحربي، أن هذه التجربة تشكل تحدياً جديداً عبر عملٍ قوامه حلقات متصلة منفصلة بشخصيات ثابتة وقصص يومية، إضافة إلى خط درامي رئيسي يربط الحلقات بعضها ببعض، وقال: عمدنا إلى تقديم شكل مختلف عما اعتاده المشاهد من خلال متابعته لنا في الأعوام السابقة، خصوصاً أن «مَخرج 7» يركز على الأجواء الأسرية والقصص والمواقف الطريفة في العائلة، موجهاً شكره إلى طاقم العمل الذي تجاوز ظروف التصوير الصعبة في ظل أزمة «كورونا».
من جهته، أثنى المخرج أوس الشرقي على تعاونه من جديد مع ناصر القصبي، مثمناً جهود فريق العمل ككل، وقال: «مَخرج 7» هو عمل كوميدي حرصنا فيه على تقديم شيء يليق بالجمهور، وهو من كتابات الأستاذ خلف الحربي التي تضعنا دوماً أمام طرح جديد من حيث الإخراج لنقدم ما يليق بالنص.

  • ناصر القصبي يعود لكوميديا الموقف في «مَخرج 7»