عزة يوسف (أبوظبي)

أكد علماء أستراليون أن عزلة «كوفيد- 19» تسببت في معاناة الكثيرين من التعب والإرهاق، وأفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها للتخلص من تلك الحالة، هو التعرض لأشعة الشمس والهواء النقي خلال النهار، لتحسين المزاج، والحصول على قسط كاف من النوم.
وقالت الدكتورة بيريا ألكسندر، المقيمة في مدينة ملبورن، إن تلك الفترات من عدم اليقين يكون لها تأثير هائل على مستويات التوتر لدينا، وبالتالي مستوى طاقتنا ومناعتنا.
وأوضحت أن الكثير من الناس لا يدركون أن القلق يسبب الإجهاد الذي يؤدي بدوره إلى شعور قوي بالتعب، ونظراً لأن الحياة كما اعتدنا عليها قد تغيرت فجأة، فإنه من الطبيعي أن تسود حالة من التوتر والقلق بين الجميع.
ونقل موقع «News Hub» عن بيريا قولها، إن القلق يرفع مستوى الأدرينالين، بما يجعل الشخص الذي لا يقوم بأي مجهود يشعر باستنفاد طاقته وسيطرة التعب والإرهاق على جسده وعقله.
وقال شون كاين، أستاذ علم النفس بجامعة موناش، إن الشعور بالإجهاد يرجع أيضاً إلى أنماط حياتنا الجديدة التي تتم داخل الأماكن المغلقة، كما أن التعب والإرهاق يتعلقان بشكل كبير بمقدار وجودة ضوء النهار الذي نتعرض له ونوعية النوم الذي نحصل عليه.
وأوضح أننا أصبحنا فجأة في وضع غير معتاد للغاية حيث نقضي وقتاً أطول داخل المنازل، كما أننا في جداول زمنية غير منتظمة.