تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يشهد السباق الدرامي الرمضاني لهذا العام، حضوراً بارزاً للبطولات النسائية في الدراما الخليجية، بعدد من المسلسلات التي تنوعت بين الاجتماعية، والكوميدية، والرومانسية، والتراثية، والتي لعبت بطولتها نخبة من النجمات اللواتي نالت شخصياتهن التي يجسدنها عبر الشاشة الفضية ردود أفعال إيجابية وإشادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً لظهورهن بشكل مختلف وجديد، واختيارهن لقصص وشخصيات تقمصهن للمرة الأولى على الشاشات، ليزيّن بها الدراما الرمضانية.

المربية
يأتي في مقدمة البطولات النسائية الخليجية الفنانة سعاد عبد الله في مسلسلها الجديد «جنة هلي»، الذي يعرض على شاشة «أبوظبي»، حيث تجدد تعاونها فيه مع المخرج منير الزعبي بعد مسلسلهما في رمضان الماضي «أنا عندي نص»، وتلعب فيه سعاد شخصية «أديبة» مربية فاضلة، ومحبة لعملها ومتفانية فيه، ومن ناحية أخرى لديها أسرة جميلة مؤلفة من أولاد وأحفاد تخاف عليهم قدر المستطاع، لكن كما هي حال أي أسرة أخرى، تمر بعدد من المشاكل الحياتية اليومية، والتي من خلالها يتم طرح بعض القضايا الاجتماعية العائلية، حيث يطرح ترابط وتلاحم أفراد العائلة في مواجهة المصاعب، واختلاف الأجيال والتناقض بين الانفتاح والتقليد.

  • نجمات الخليج..  «أيقونات» الدراما الرمضانية
    هيفاء حسين في لقطة من «الشهد المر» (الصور من المصدر)

الطبيبة
وتعود الفنانة حياة الفهد لتغير جلدها تماماً هذا العام من خلال مسلسل «أم هارون»، الذي تجسد فيه دور «طبيبة» تدعى «أم هارون»، وتدور أحداث المسلسل في فترة الأربعينيات من القرن العشرين حول الحكيمة الشعبية التي تعيش في قرية تضم عائلات من مختلف الديانات والأطياف، وتحاول مساعدتهم، والوقوف إلى جانبهم حتى في الحالات الصعبة.

الشريرة
وبعد أن قدمت العام الماضي دور أم معقدة في مسلسل «وما أدراك ما أمي»، اختارت إلهام الفضالة تجسيد شخصية مثيرة للجدل في مسلسلها الجديد «الكون في كفة» حيث تفرض جبروتها على كل من حولها، ضمن أحداث درامية اجتماعية، من كتابة علي الدوحان وإخراج سائد الهواري، محورها «شمور» التي تلعبها الفضالة، وهي امرأة قوية ومتسلطة تتحكم بحياة إخوتها الأربعة وزوجاتهم، كونها وليّة نعمتهم ومصدر دخلهم، فلا تدّخر جهداً في إذلالهم وبسط نفوذها على كل من حولها، إلى أن يكسر حدَث معيّن طبيعة المشهد، فتتغير حال شمور بشكل مفاجئ.
وحول اختيارها لهذه الشخصية، أكدت الفضالة أنها عشقت «شمور» منذ بدأت بقراءة الصفحات الأولى للنص المكتوب، فهي شخصية مثيرة للجدل ومستفزّة، قادرة على التحكم بأعصابها وتمتلك قدراً كبيراً من القسوة والجبروت، لذلك فهي وجدتُ فيها شخصية غير تقليدية بالمعنى الدرامي، موضحة أنها تستطيع في أدوار الشر إخراج كل طاقاتها كممثلة، فرغم قسوة «شمور» باتت شخصية مقربة جداً إلى قلبها.

  • نجمات الخليج..  «أيقونات» الدراما الرمضانية
    سعاد عبد الله في «جنة هلي»

الرسامة
وكعاداتها تفاجئ الفنانة هدى حسين جمهورها كل عام بدور مختلف وجريء في أعمالها الرمضانية، حيث تظهر ضمن أحداث مسلسلها «شغف» بشخصية رسامة شهيرة تتجاهل أحكام المجتمع وتقع في حب شاب يصغرها سناً، فإثر تعرّضها لحادث منعها من ممارسة الفن التشكيلي، تجد «دانة» ضالّتها في فيصل الشاب الذي يرسم بشكل تلقائي عفوي، ليتحوّل الإعجاب بموهبته إلى أكثر من ذلك رغم فارق السن بينهما.
وأشارت هدى إلى أن الكاتب علاء حمزة، قد كتب شخصية «دانة» بشكلٍ مُحيّر، فحين قرأت النص تعاطفت معها بداية، وفي النهاية استنتجت أنها مجنونة، فهذه التركيبة الصعبة في الشخصية دفعها لقبول تقمصها على الشاشة في رمضان، فضلاً عن أحداث العمل الجديدة كلياً وطرحه لأسئلة عدة حول مدى تقبل المجتمع لعلاقة كهذه، وحول الفرق بين الحب والشغف.

الخياطة
أما هيا عبد السلام فتقدم في السباق الدرامي، الصراع الأزلي بين المرأة والرجل وعدم الانسجام والتفاهم بينهما، ضمن دراما اجتماعية في قالب كوميدي في مسلسل «مانيكان» الذي يعرض على شاشة «أبوظبي»، حيث تجسد فيه هيا شخصية «مريم»، وهي مترددة تعيش في المنزل الذي يضم مشغل الخياطة الذي تعمل فيه مع مجموعة من صديقاتها، ومقابل هذا المشغل كافيه يلتقي فيه مجموعة من الأصدقاء، ليحدث التصادم بين النساء والرجال في إطار كوميدي، موضحة أن «مريم» من النساء اللاتي يؤيدن قضية المرأة ويناصرنها، ولكن بمرور الوقت تحدث تحولات عدة في شخصيتها.
وأشارت هيا إلى أن قصة العمل تبدو بسيطة، ولكن يتم طرحها بشكل عميق عبر مجموعة من الخطوط الدرامية المهمة والمتشعبة، والتي تناقش قضايا العنف الأسري والتنمر على الأطفال والتعنيف وتأخر الإنجاب.

  • نجمات الخليج..  «أيقونات» الدراما الرمضانية
    هيا عبد السلام في «مانيكان»

«الهندية»
«نجلاء» هي الشخصية التي تؤديها الفنانة بثنية الرئيسي، ضمن أحداث مسلسل «محمد علي رود» الذي يعرض على شاشة «أبوظبي»، والذي شهد نسبة مشاهدة عالية عبر مواقع التواصل و«يوتيوب» بمجرد عرض الفيديو الدعائي له، قبل عرضه في رمضان، خصوصاً أن بثينة ظهرت في أحد مشاهد المسلسل وهي تتقن اللغة الهندية، إذ يتطرق العمل إلى قصة «نجلاء» ابنة التاجر «مشاري»، الفتاة الجميلة التي لم تزر الكويت وتقع بحب البحار الكويتي حسين، ويعيشان قصة حب جميلة بعيداً عن كل التعقيدات الاجتماعية حولهما، إلى أن تحدث حالة وفاة تغير حياتهما للأبد، ويطرح العمل مجموعة من المواضيع خلال أربعينيات القرن الماضي وقصص التجار الكويتيين اللذين جمعهم البحر في قالب تشويقي يسلط الضوء على قيم الأمانة والوفاء والصداقة.
تدور أحداث المسلسل بين شواطئ الكويت وطريق محمد علي في وسط مدينة مومباي الهندية، وتبدأ من الكويت تحديداً من بيت النوخذه شهاب وزوجته فوزية وبناته الثلاث مريم وموزه ومنيرة، حيث يستعد شهاب إلى السفر للهند، في حين تخبئ زوجته سراً غامضاً ورثته من أمها، ويؤثر على النساء فقط، لتنقل هذه اللعنة إلى ابنتها مريم.

ضرتان لدودتان
هكذا تظهر كل من الفنانتين هيفاء حسين وزهرة عرفات، ضمن أحداث مسلسلهما الجديد «الشهد المر»، الذي يُعرض على شاشة «الإمارات»، إذ تدور أحداثه حول شخصية «سهيل» وزوجتيه «موزة»، و«شمسة»، حيث يدور صراع كبير بين الضرتين بغرض الاستحواذ على الزوج الذي يتمتع بشخصية قوية وحكيمة.
ومن جهة أخرى، تلعب زهرة عرفات دوراً آخر في مسلسل «شغف»، حيث تجسد شخصية «امتثال» التي لديها صداقات ومعارف كثيرة، لكن تظهر أحداثه أنه قد تتحول الصداقة إلى عداوة إذا ما تضاربت المصالح، وهذا ما يحصل بينها وبين «دانة» التي تلعبها هدى حسين.

  • نجمات الخليج..  «أيقونات» الدراما الرمضانية
    إلهام الفضالة في «الكون في كفة»

ميسورة الحال
فيما تظهر الفنانة هدى الغانم في رمضان هذا العام بشخصية كريمة وميسورة الحال، تدعى «زبيدة»، ضمن أحداث المسلسل الكوميدي التراثي «خاشع ناشع»، الذي يعرض على شاشة «الإمارات».
وأوضحت الغانم أن «زبيدة» تحرص على أن تساعد جميع سكان الفريج، وأن تكون عوناً لهم، مشيرة إلى أنها تحب الأعمال التراثية، لأنها تعكس تقاليد مجتمع الإمارات، كما تحب الظهور بالأزياء التراثية التي تحبها وتقدرها، باعتبارها تمثل هذا الوطن، ولا يمكن الاستغناء عنها.