عزة يوسف (أبوظبي)

أظهر استطلاع جديد أنه رغم الشعور بعدم الارتياح والقلق والوحدة بين الأميركيين البالغين، إلا أن العديد منهم يشعرون بالامتنان والتفاؤل، ويتحلون بالمرونة خلال هذا الوقت العصيب.
شمل الاستطلاع الذي أجرته شركة هاريس للأبحاث والتحاليل 1055 أميركياً عبر الإنترنت، بهدف الكشف عن الاضطرابات التي يعاني منها الأشخاص في العزلة الذاتية والعادات التي اتبعوها لتخفيف الضغوط النفسية.
وأعرب غالبية المشاركين عن قلقهم الأكبر بشأن صحة أحبائهم (71٪)، حتى أكثر من صحتهم الشخصية، كما وصلت مستويات الشعور بالوحدة إلى أعلى معدلاتها على الإطلاق بالنسبة 44٪ من المستجيبين.
وذكر موقع «Study Finds» أن الشعور بالوحدة يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب الشديد، وغيره من اضطرابات الصحة النفسية والعقلية، لاسيما إذا استمرت حالة فرض العزلة والحجر بسبب تفشي فيروس «كوفيد- 19» لفترة أطول.
وقال الكثير من المشاركين إنهم يشعرون بأنهم مثقلون بعبء كبير أكثر من أي وقت مضى، وأن الأمور خارج سيطرتهم، حيث تسود حالة من عدم اليقين في الجميع، ويحاول المشاركون مكافحة هذه المصاعب عن طريق التواصل مع أحبائهم والاطمئنان عليهم بشكل متكرر، في حين يحاول البعض الآخر الاعتناء بصحتهم الجسدية، وممارسة التمارين الرياضية.
وأوضح بعض المشاركين أنهم يتجنبون الاطلاع على الأخبار بسبب الإجهاد غير المرغوب الذي يغمر حياتهم، في حين يفكر البعض الآخر في المستقبل ويضعون الخطط لما سيقومون به عندما ينتهي الوباء، حتى يشعروا بالتفاؤل.