قتل تسعة أشخاص لبنانيين وسوريين، اليوم الثلاثاء، في جريمة لم تتضح ملابساتها حتى الآن في بلدة بعقلين جنوب شرق العاصمة بيروت.
وأوضح مصدر أمني أنه تم العثور على جثث القتلى التسعة في منزل وفي نقاط عدة في المنطقة الحرجية في محيطه في بعقلين في منطقة الشوف.
وأشار المصدر إلى أن التحقيقات الأولية تظهر أن غالبية الضحايا قتلوا جراء إطلاق نار من بندقية صيد، فيما قتلت المرأة بسكين.
وأوضح أن القتلى هم ستة سوريين، بينهم طفلان، وثلاثة لبنانيين، بينهم امرأة.
قال مصدر أمني إن رجلا ذبح زوجته وقتل بالرصاص ثمانية آخرين من بينهم شقيقه في أسوأ حادث من نوعه في لبنان منذ سنوات.
وأضاف المصدر أن السلطات ألقت القبض على الرجل الذي كان قد لاذ بالفرار بعد أن ذبح زوجته بسكين ثم بدأ بإطلاق النار عشوائيا في بلدة‭‭ ‬‬بعقلين على بعد 45 كيلومترا جنوبي العاصمة بيروت.
وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إن أسباب الجريمة "مجهولة".
وقال المصدر الأمني إن هناك اعتقادا بأن الجريمة "جريمة شرف"، مضيفا أن بين القتلى خمسة سوريين بينهم صبي عمرة 15 عاما وطفل عمره عشرة أعوام كانا في منزل تحت الإنشاء كان مسرحا لإطلاق النيران.

واستنكر رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب "الجريمة المروعة"، مطالباً الأجهزة الأمنية والقضائية بالإسراع بالتحقيق فيها.
وإثر العثور على الجثث، توجهت قوى أمنية وعسكرية إلى المكان، وحلقت طائرات مروحية تعود للجيش في سماء المنطقة.